“فيسبوك” يتنبأ بنهاية الكلمة المكتوبة

arabic writing.jpg

بالعودة إلى الزمن الذي كان الإنسان فيه يقاوم تأثير منتدى عالمي جديد للاتصالات، قدم كلاي شيركيوهو، وهو مفكر بارز في المجال الرقمي حجة مقنعة، بأن الإنترنت جعلنا أكثر إبداعاً، ولو بشكل محدود.

يمكن القول في الواقع إن “فيسبوك” جعلنا جميعاً كُتّاباً، لأنه أصبح خياراً للملايين لتبادل وجهات النظر والخبرات الحياتية، ولكن في غضون خمس سنوات قد يصبح الإبداع مختلفاً جداً، فـ”فيسبوك” يتنبأ بنهاية الكلمة المكتوبة على منصته.

وصرحت نيكولا مندلسون، التي ترأس عمليات “فيسبوك” في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، في مؤتمر عقد في لندن، أنه “في غضون خمس سنين سيكون “فيسبوك” بالتأكيد متحركاً، وعلى الأرجح ستكون كل المنشورات فيديوهات”.

وقد لاحظ مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لشركة “فيسبوك” بالفعل أن الفيديوهات ستصبح أكثر أهمية في المنصة، لكن مندلسون ذهبت أبعد من ذلك، مشيرة إلى أن الإحصاءات قد أظهرت أن الكلمة المكتوبة سيعفو عليها الزمن، وتحل محلها الصور المتحركة والأحاديث.

phone video

وترى مندلسون أن الفيديو هو أفضل طريقة لسرد القصص في هذا العالم، الذي تردنا فيه الكثير من المعلومات، فهو ينقل معلومات أكثر بكثير في فترة أقصر بكثير، وهذا الاتجاه يساعدنا في الواقع على استيعاب المزيد من المعلومات.

وأثارت تصريحات مندلسون الحضور، ربما لأن الكلمة المكتوبة تبدو نوعاً ما مظهراً أساسياً للحضارة لذا يصعب تخيل التخلي عنها بسرعة، لكن مندلسون أكدت للحشد أنها لن تختفي تماماً، “فسيكون عليكم الكتابة لتقديم الفيديو”.

تمتلك شركة  “فيسبوك” تطبيق إنستغرام، أحد أشهر أدوات تبادل الصور على الإنترنت. وحول سؤال ورد بخصوص تطبيق سناب شات الذي يركز على تبادل ملفات الفيديو، قالت مندلسون: “لقد كان عملاً مختلفاً جداً”.

ومن المؤكد أن “فيسبوك” روج الفيديو حسابياً، وهنا طُرح على مندلسون سؤال ما إذا كانت الشركة تدفع لهذا التحول بعيداً عن المشاركات النصية. فأصرت على أن المستخدم هو الذي يسعى لهذا التغيير، والتحول الأساسي كان واضحاً من خلال النظر إلى الأرقام. وقالت

“إن الواقع الافتراضي سينمو، وسيكون 360 فيديو شيئاً مألوفاً”، ثم تابعت “إننا نشهد تراجعاً للنص المكتوب عاماً بعد عام، وإذا راهنت على شيء فسيكون الفيديو بكل تأكيد”.

facebook wall writing.jpeg

المصدر: QZ