خمسة أفلام تساعدك على فهم العالم العربي الحديث

1523583040277

شوهيني شودري

ابتُلي العالم العربي في السنوات الأخيرة بعدد من الأحداث الكارثية. وتميل التقارير الإخبارية الغربية وأفلام هوليوود إلى تقديم هذه الأزمات من خلال مشاهد كارثية أو قصص عن أبطال غربيين تجعل العرب مجرد هوامش أو كومبارسات يلعبون أدوارًا ثانوية، لكن الأفلام التي ينتجها العالم العربي غالبًا ما تكون أكثر تعقيدًا ودقة.

في الآونة الأخيرة، كنت أُعد برنامجًا لموسم جديد من فيلم معاصر عن العالم العربي في معرض The Mosaic Rooms في لندن. وكان لي شرف مشاهدة بعض الأفلام القصيرة والطويلة من سورية والعراق وفلسطين ولبنان ومصر. وأعتقد أنَّ هذه الأفلام كشفت النقاب عن الجوانب الخفيّة في العالم العربي لبقية العالم؛ وهي النضال اليومي للشعوب العربية.

وصنَّاع السينما في المنطقة العربية في وضع فريد لمواجهة الأفكار الجاهزة التي ترعاها وسائل الإعلام الرئيسية، وقد تشبثوا برغبتهم في سرد قصصهم، على الرغم من الصعوبات التي يواجهونها، ويشهد إبداعهم على خيالهم وشجاعتهم وصمودهم، كما تشكل الطريقة المبتكرة التي واجهوا بها تلك الأزمات مصدر إلهام لنا جميعًا.

من خلال أفلامهم، تمكّنوا من ربطنا بالتجارب اليومية للأشخاص الذين واجهوا الأحداث المضطربة والحروب السابقة في المنطقة فقدموا لنا وجهات نظر شخصية ثاقبة عن العالم العربي لا تضاهيها التقارير الإعلامية التقليدية والدراما الهوليوودية.

وإذا كنتم على استعداد لبدء التفكير في شكل مختلف عن العالم العربي، فأغلقوا محطات الأخبار لحظة، واسمحوا لي أن أعرض لكم خمسة أفلام أعتقد أنّه يجب عليكم مشاهدتها.

سُليمى

العناوين الرئيسية للانتفاضة السورية والحرب التي تلتها هي عناوين تنازلية تبدأ من أعلى إلى أسفل؛ فهي تغطي كبار اللاعبين الدوليين، بدلًا من القاعدة الشعبية لحركات الاحتجاج والمواطنين العاديين الذين يعانون في ظلّ النظام السوري.

فيلم الرسوم المتحركة الوثائقي للفنان جلال الماغوط يروي قصة مختلفة تمامًا. إنّه يقوم على شهادة واقعية مجهولة من إحدى الناشطات العاديات في المعارضة، وهي امرأة من ضواحي دمشق. استخدام الرسوم المتحركة يمكّن المخرج من التعامل مع مواد فيلمه الوثائقي بطريقة إبداعية. إنّه يصوّر الأماكن التي مزّقتها الحروب والتي يصعب زيارتها وتصويرها، وبشكل واضح يستحضر ذكريات وخبرات سُليمى وفي الوقت نفسه يحمي هويات الأشخاص المعنيين في الفيلم.

 War Canister 

1585949865972

الانجذاب إلى العنف المثير، مثل التفجيرات المروّعة في العراق التي تتصدر أحيانًا عناوين الصحف، تأتي على حساب المشاكل الهيكلية اليومية التي ترافق الصراعات في العالم العربي.

ويُظهر فيلم War Canister للمخرج يحيى العلاق كيف تؤثر أحداث العنف على المواطنين العاديين. إنها تضفي الطابع الدرامي على نقص الوقود أثناء الاحتلال الأمريكي في العراق من خلال قصة صبي أصمّ يسرق علبة زيت لمساعدة أسرته التي تعيش في معاناة دائمة. إنها دراما وكوميديا عن الصمود في الظروف الصعبة، ويتتبع الفيلم العلبة وهي ضائعة، وموجودة، ومستخدمة، على الرغم من ندرة الوقود.

كمكمة

1537216872453

منذ الحصار الإسرائيلي، أُخفيت غزة على نحو متزايد عن العالم الخارجي، وأحاطت بها أسوار محصنة وأصبح شعبها ممنوعًا من السفر. فيلم كمكمه هو الفيلم الأول للمخرجين الشابين أريج أبو عيد وإسلام عليان، ومن إنتاج مؤسسة شاشات. يقدّم الفيلم صورة حميمة من داخل غزة كثقافة مخفيّة. ويضع المخرجان تعليقاتهما الساخرة على صور لنساء محجبات وملثمين.

وتوضح استعارة التخفي كيف أثر الحصار والهجمات العسكرية المتكررة من إسرائيل على المجتمع الفلسطيني. وفي ظلّ عدم وجود مكان آخر يذهبون إليه، يضطر الفلسطينيون إلى استيعاب وقبول الظروف القمعية التي يعيشون فيها.

افتحوا بيت لحم  Open Bethlehem

1586900081368

غالبًا ما يظهر الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على المواقع الإخبارية العالمية ولكن، كما أظهرت مؤسسة الأبحاث الإعلامية غلاسكو، فإنَّ المواطنين في المملكة المتحدة لديهم إدراك قليل حول هذه القضية. فيلم افتحوا بيت لحم يفتح هذا الصراع من خلال التركيز على السياحة في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، فكثير من سكانها يعتمدون على السياحة في معيشتهم، ويكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة، حيث تسجنهم الجدران الإسرائيلية وتعزلهم عن العالم الخارجي.

والفيلم مليء بالفكاهة واللمسات الشخصية، وهو قصة عن حملة المخرجة ليلى صنصور لفتح المدينة للسياحة وصورة مثيرة للمشاعر للآثار اليومية للاحتلال الإسرائيلي.

ماء الفضّة  Silvered Water, Syria Self Portrait

silvered-water-film

يتكون فيلم ماء الفضّة من مشاهد صُوّرت بالهواتف المحمولة وحُمّلت على موقع يوتيوب. ويستخدم الفيلم منشورات وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا يتيح له الوصول إلى الحقائق التي يواجهها الناس في الثورة السورية وتداعياتها الدمويّة، والسرديات الدقيقة للأحداث، بدلًا من السرديات الكبرى السائدة.

يعود الفضل إلى مؤسسة “1001 Syrians“، إلى جانب المخرجين أسامة محمد ووئام سيماف بدرخان، في أنَّ العديد من القصص التي شكّلت أحداث الفيلم جعلته مثل قصة 1001 ليلة وليلة في هذا العصر الرقمي. هذا الفيلم لم يخلق أرشيفًا مرئيًا للانتفاضة السورية فحسب، بل إنَّ إبداعه هو شكل من أشكال التحدي، والبحث عن الجمال السينمائي في ضبابية الصور التي التقطتها الهواتف المحمولة كمقاومة للاستبداد والموت.

المصدر: TheConversation

About Open Selects

Selections of interesting content from around the world. مختارات من المواضيع المثيرة من حول العالم.

There is one comment

  1. idk

    كيف يمكننا مشاهدة هذه الأفلام؟ بحثت في الانترنت ولم أجد حتى موقعًا مدفوعًا يعرضها.

    Like

Comments are closed.