هل يمكن أن ينشر الفنُّ الإسلاميُّ السلامَ في الشرق الأوسط؟

slide_432330_5628066_free

يتوافد مجموعة من الزوار من مختلف أنحاء العالم إلى متحف المتروبوليتان للفنون في نيويورك لمشاهدة روائع تاريخ الفن وحضور المهرجانات الرائعة، لكنَّ التفاوض بشأن العلاقات الدولية شكل الأولوية القصوى لهم. وفي الآونة الأخيرة، أصبح متحف نيويورك مكان الاجتماعات التي تتطلب إجراءات أمنية مشددة والتي تعقدها سامانثا باور، مبعوثة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لدى الأمم المتحدة. ومع مزيج من العمل والمتعة، تدعو سامانثا الدبلوماسيين الدوليين الرئيسيين للقيام بجولة داخل أحدث معارض الفن الإسلامي بالمتحف.

وانضم إلى سامانثا باور في حضور معرض “القصر والفضاء: عصر السلاجقة العظيم” للقطع الأثرية من السلالة التركية التي لم تدم طويلًا، مجموعة من الدبلوماسيين من 15 دولة، بينها أفغانستان، والجزائر، ومصر، والعراق، وقطر، والسنغال وفلسطين. وكانت باور تأمل أن توفر الأعمال الفنية التاريخية التنوير اللازم لتخفيف لهجة الخلاف الإقليمي. وقبل يوم واحد فقط من بداية الجولة داخل المتحف، دخلت المدينة السورية المحاصرة، حلب، في حالة من الفوضى.

499990692

سامانثا باور

 

كانت باور مستشارة في شؤون الحملات السياسية للرئيس أوباما، وعضواً في مجلس الأمن القومي قبل أن تتوجه إلى الأمم المتحدة في عام 2013. وفي خلال الأشهر الستة المتبقية في منصبها الحالي، تتطلع إلى خلق نتائج تُسجل في سيرتها.

وقال راي لين وارجو، أحد مساعدي باور: “لقد نظّمت الكثير من الفعاليات خارج منطقة ترتل باي”.

محاولة باور إبعاد المناقشات عن الخطاب العقيم للأمم المتحدة أثبتت فعّاليتها للدبلوماسية. في الماضي، جادلت باور على “تويتر” السفير الروسي فيتالي تشوركين بشأن لقائها فرقةَ “Pussy Riot”، ولعب كرة السلة مع الشباب العرب والإسرائيليين، والغناء في مقر إقامة السفير الكوري الجنوبي. إنّها في كثير من الأحيان تجلب أعمالها إلى المنزل التي تعيش فيه مع زوجها كاس سنشتاين، وهو أستاذ قانون في جامعة هارفارد.

24-20robe-e1465939459205

رداء مزخرف – إيران – بين القرنين 11 و12

واتضح أنَّ جولة باور ليست الأولى التي يستضيف فيها المتحف السياسيين البارزين من جميع أنحاء العالم، فعند انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، كانت تتوافد على المتحف مجموعات صغيرة من ممثلي الحكومات، وكان بين هؤلاء الزوار البارزين السيناتور جون كيري وولي العهد الياباني الأمير ناروهيتو، وذلك وفقًا لنائب رئيس المتحف لشؤون الاتصالات إليز توباليان.

ويضم المعرض قطعاً أثرية رائعة من الثقافة القديمة التي احتلت المنطقة التي مزقتها الحرب الآن، والتي تمتد من إيران والعراق وتركيا وسورية من القرن الحادي عشر إلى القرن الثالث عشر. وفي دليل المعرض وفي كتاب صدر أخيرًا، كتب المؤرخ أندرو بيكوك أنَّ مجموعة من البدو الرُحل السُّنة، الذين استولوا فترة وجيزة على الموصل، في العراق، عانوا انقسامات طوال حكم سلالتهم التي اشتهرت بالمعرفة والابتكار والتسامح الديني.

وقال رئيس متحف متروبوليتان دانيال فايس: “في العصور الوسطى، ركّز العديد من المجتمعات الإسلامية على التعلم، وكان يوجد مكتبات كبيرة واحترام كبير لتاريخنا المشترك”.

وأمضى الدبلوماسيون ساعتين في صالات العرض، وتبادلوا وجهات النظر بشأن السلاجقة، وبدا  للمراسل (العضو الوحيد المدعو من وسائل الإعلام)، أنّهم تمكنوا من إيجاد أرضية مشتركة.

ووجّهت شيلا كنبي، المشرفة بمتحف الفن الإسلامي، الدبلوماسيين الزائرين لمشاهدة وعاء أثري يعود إلى القرن الثالث عشر من الجزيرة، وقالت إن “العلاقة” بين المسلمين والصليبيين، “كانت معقدة”، وتراوحت بين الفتوحات والتعاون.

MW.109.1999

وعاء منقوش بالزخارف وعلامات الأبراج – سوريا 1240 – 1300 ميلادية

وقال فايس: “من المهمّ إظهار أنَّ التاريخ الإسلامي لا يدور حول المتعصبين الذين كانوا يلّوحون بالأعلام. ما يفهمه معظم الناس هو أنَّ تاريخ العالم الإسلامي والثقافة ليس لهما أي علاقة بما يفعله تنظيم داعش”.

وانضم إلى تلك الجولة عمرو العظم، أستاذ الأنثروبولوجيا في جامعة شوني بولاية أوهايو، والمتخصص في شؤون المنطقة.

وقال العظم: “أنا مثل طفل في متجر للحلوى، وهذه هي كنوز الإسلام. وإنَّ شعبًا بلا تاريخ هو شعب ضائع”.

وأضاف العظم للمجموعة إنَّ ألوية داعش في حلب، مثل السلالة الزنكية، تتخذ أسماءها من الحضارات القديمة.

وتساءلت باور: ” هل ينحاز أولئك الذين يختارون هذه الأسماء، إلى جانب المتطرفين؟ أم إلى جانب جبهة النصرة أو تنظيم داعش؟”

وأجاب العظم: “معظمهم إلى جانب جبهة النصرة”.

وقطعت سفيرة الأردن دينا قعوار الحديث قائلةً: “هذا ليس مجلس الأمن”، فضحك الجميع. لقد كانت الصراحة هي هدف باور من تلك الجولة.

184-quran

نسخة من القرآن – إيران أو العراق 1200 ميلادية

وتضيف قعوار: “يُظهر المعرض فترة من تاريخنا حين كنا قادرين على إنتاج نماذج من القطع الفنية الجميلة ذات التأثيرات الثقافية الكبيرة. وعندما ترى المعرض وتشاهد داعش يدمر تراثنا الثقافي، بدعوى أنّه تراث غير ديني، تدرك حينئذ مدى الحاجة المُلِحة للتوحّد ضد مثل هذه القوة المظلمة، ومن المؤكد أن الدبلوماسية الثقافية هي أكثر الوسائل فعّالية وضرورة في هذه المرحلة”.

وتضغط باور بقوة ودهاء في الوقت نفسه، وقد تكون على الطريق الصحيح. لقد حدثت بعض الإنجازات في العلاقات الدبلوماسية منذ الحرب العالمية الثانية خارج قاعات الحكومة المقدسة: في بريتون وودز وكامب ديفيد وواي بلانتيشن، وبوتسدام. لم تكن هناك “الدبلوماسية المكوكية” لهنري كيسنجر ولا دبلوماسية “البينغ بونغ” لريتشارد نيكسون. ومن الصعب التكهن ما إذا كانت “دبلوماسية المتحف” التي تتبناها باور ستساعد على رأب الصدع في الشرق الأوسط، إلّا أنها نجحت في توجيه تركيز الدبلوماسيين على التاريخ والفن. وفي النهاية، المتحف ليس مكانًا سيئًا لإجراء محادثة قبل أن تخرج من أروقة الأمم المتحدة.

معرض “القصر والفضاء: عصر السلاجقة العظيم” مفتوح لكل الزوار في متحف المتروبوليتان للفنون حتى 24 يوليو 2016.

114-20astrolabe

اسطرلاب – اصفهان، إيران 1102-1103 ميلادية

المصدر: The Observer

About Open Staff Writers

Contributions by a number of writers who wish to write under Open's name. مواضيع من مجموعة مشاركين اختاروا الكتابة تحت إسم أوبن