سايكس بيكو: كيف قُسمت التركة العثمانية بين الدول الإستعمارية

Syrian Kurdish Republic Of Rojava Becomes Bulwark In Battle Against ISIL

تشبه الحدود الحديثة للعالم العربي خطوطاً باللونين الأحمر والأزرق رُسمت بشكل سري على خريطة لبلاد الشام في مايو عام 1916. ففي ذروة الحرب العالمية الأولى، عيّنت الحكومة البريطانية السير مارك سايكس وعينت الحكومة الفرنسية فرانسوا جورج بيكو لتقرير كيفية اقتسام أراضي الإمبراطورية العثمانية، التي دخلت الحرب إلى جانب ألمانيا ودول المحور. وكان لوزير الخارجية الروسي سيرجي سازانوف يدٌ في خطة التقسيم أيضاً. لم تكن الحرب تسير لمصلحة  الحلفاء، فقد كان البريطانيون ينسحبون من جاليبولي في يناير 1916 واستسلمت قواتهم في حصار الكوت في بلاد ما بين النهرين في أبريل من العام نفسه.

ومع ذلك وافق الحلفاء على منح الروس إسطنبول والممرات البحرية من البحر الأسود إلى البحر المتوسط وأرمينيا، في حين حصل البريطانيون على البصرة والجزء الجنوبي من بلاد ما بين النهرين، أما الفرنسيون فكانت حصتهم في الوسط متمثلة في لبنان وسورية وكيليكيا الموجودة اليوم في تركيا. ووضعت فلسطين تحت وصاية دولية. وبين مناطق النفوذ البريطاني والفرنسي كانت مساحات واسعة من الأراضي الصحراوية، التي قُسمت إلى مناطق نفوذ بين القوتين. وأضيفت المطالبات الإيطالية إلى القائمة في عام 1917.

تقسيم الأراضي العثمانية

20160514_SRM203

وبعد هزيمة العثمانيين عام 1918 تغيرت هذه الخطوط تغيراً ملحوظاً بفعل حظوظ الحرب والدبلوماسية. فقد تمكن الأتراك بقيادة كمال باشا أتاتورك من طرد القوات الأجنبية خارج الأناضول. أما الموصل فقد كانت في البداية ضمن حصة فرنسا ثم طالبت بها تركيا وانتهى الأمر بها بيد بريطانيا التي ضمتها لاحقاً إلى العراق. وأحد أسباب الصراع على الموصل هو وجود النفط. وقبل نشوب الحرب العالمية، كان العديد من الأقاليم العربية مثل مصر وشمال إفريقيا والمناطق على امتداد الخليج العربي مقسمة كمستعمرات أو تخضع للوصاية.

ومع ذلك فقد ضُربت سايكس بيكو مثلاً لخيانة الإمبراطورية. وقد نعتها جورج أنطونيوس وهو مؤرخ عربي بالوثيقة الشائنة، ووصفها بـنتاج الجشع المتحالف مع الريبة مما يقود للغباء. كانت بريطانيا قد أخذت على نفسها في زمن الحرب ثلاثة التزامات منفصلة ومتضاربة تجاه فرنسا والعرب واليهود. ولاتزال التناقضات الناجمة عنها تمثل كارثة إلى يومنا هذا.

في النهاية تشرذم العرب إلى دويلات عدة، بدلاً من تأسيس المملكة الهاشمية الكبرى التي كان من المقرر أن تكون دمشق عاصمتها، وحصل المسيحيون الموارنة على لبنان لكنهم لم يتمكنوا من السيطرة عليه، وأخفق حلم الأكراد بدولتهم المستقلة وتفرق وجودهم ضمن عدة دول. وحصل اليهود على جزء من فلسطين.

أما الهاشميون الذين قادوا الثورة العربية ضد العثمانيين بمساعدة بريطانية (خاصة من توماس إدوارد لورانس) فقد طردهم الفرنسيون من سورية، وخسروا مُلكهم في الحجاز الذي كان يشمل المدينتين المقدستي مكة والمدينة المنورة، وخضع الحجاز لسلطة زعيم نجد عبدالعزيز بن سعود الذي كان مدعوماً من البريطانيين، وأسس المملكة العربية السعودية مع أنصاره الوهابيين المتعصبين. وتولى أحد فروع الأسرة الهاشمية حكم العراق، لكن الملك فيصل الثاني قُتل في عام 1958. وتمكن فرع آخر بمساعدة البريطانيين من إنشاء مملكة صغيرة ضم إليها البريطانيون جزءاً من أراضي فلسطين سُميت شرق الأردن وأصبحت اليوم هي الأردن.

ظهور إسرائيل 

pejuang-arab-saat-perang-arab-israel-pertama-_150413072543-113

أُنشئت إسرائيل في عام 1948 وخاضت حروباً عديدة ضد الدول العربية وانتصرت عليها في أعوام 1956 و 1967 و 1973. لكن اجتياحها للبنان عام 1982 شهد فشلاً ذريعاً. أما الفلسطينيون فقد تشتتوا في البلاد العربية المجاورة وخاضوا حرباً أهلية في الأردن عام 1970، وأشعلوا شرارة الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975، ثم تدخلت سورية عسكرياً في لبنان عام 1976 ولم تخرج منه إلى أن أجبرت على ذلك في 2005 إبان ثورة شعبية. أما عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين التي بدأت في أوسلو عام 1993 فقد أنتجت كانتونات حكم ذاتي تعيسة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وعندما غادر الإسبان الصحراء الغربية في  1975بسط المغرب سيطرته عليها. وبعد قيام الثورة الإسلامية الإيرانية في 1979 بعام واحد، اشتعلت الحرب العراقية الإيرانية واستمرت ثماني سنوات، وبعدها غزا العراقيون الكويت عام 1990 لكن قوات التحالف بقيادة الأمريكان سرعان ما طردتهم.

موقع إستراتيجي 

000_Nic6375832-1-e1412587223584

وتكمن أهمية المنطقة في وجود قناة السويس والاحتياطات النفطية الهائلة مما جعلها في طليعة الجغرافيا السياسية إبان الحرب الباردة. وفي 1956 شن الفرنسيون والبريطانيون مع الإسرائيليين حرباً ضد مصر، لكن الولايات المتحدة أجبرتهم على التراجع. وما لبثت الولايات المتحدة أن أصبحت القوة الخارجية المسيطرة وأصبحت حامية حمى إسرائيل والمزود الرئيس لها بالسلاح.

وبعد خروج مصر من عباءة المعسكر السوفيتي، أشرف الأمريكيون على معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية  في 1979، وتدخل الأمريكيون في لبنان في عامي 1958 و 1982. وأثناء الحرب العراقية الإيرانية كانت السفن الحربية الأمريكية تحمي ناقلات البترول وطرد الأمريكيون العراق من الكويت في 1991، وبقوا في السعودية لمراقبة منطقة حظر الطيران فوق العراق. وبسبب هجمات القاعدة على واشنطن ونيويورك في سبتمبر 2001 غزت  الولايات المتحدة أفغانستان في السنة ذاتها ثم اجتاحت العراق في 2003.

ويقول رامي خوري من الجامعة الأمريكية في بيروت إن الكثير من الدول لديها حدود غريبة، لكن بالنسبة للعرب فإن سايكسبيكو تعد رمزاً للظلم العميق الناجم عن التراث الاستعماري، وهي تمثل قرناً كاملاً من لعب القوى الغربية بنا وتدخلها العسكري في منطقتنا.

المصدر:Economist