كيف يتعامل الدماغ مع الأصدقاء الوهميين على وسائل التواصل الاجتماعي؟

People on phones with social media icon chalkboard

انجانا أهوجا

في كل أسبوع، أتلقى كلمات رقيقة في صندوق البريد الخاص بي، لتصبح محفورة في أعماق نفسي. لكني أتجاهل تلك الكلمات والوجوه المبتسمة، والدعوات المليئة بالمدح والثناء للتواصل، من منطق الشعور بالذنب. وهذا لأني على قناعة تامة بفكرة عدد دنبار، وهي أن أدمغتنا تحصر قدرتنا على التواصل الاجتماعي الهادف في 150 شخصًا فقط، وأنا لدي أكثر من 200 صديق على موقع LinkedIn.

عدد دنبار

البروفيسور روبن دنبار، أستاذ الأنثروبولوجيا بجامعة أكسفورد الذي ابتكر عدد دنبار بعد ملاحظة الأحجام المماثلة اللافتة للنظر من التجمعات البشرية بدءًا من قرى العصر الحجري الحديث مرورًا بالفيالق الرومانية وصولًا إلى متوسط قائمة بطاقات عيد الميلاد، افترض أن اهتمامنا الاجتماعي لا يُوزّع بالتساوي بين 150 من المقربين، ولكنه يُوزَّع على شكل طبقات مثل شرائح البصل: أقرب خمسة أشخاص في الطبقة الأعمق، ثمّ 10 أشخاص في الطبقة التي تليها، ثمّ 35 و100 شخص، وهكذا.

-Online-Sales-Team-557be3ace433f48de46a

وحاولت دراسة عن المكالمات الهاتفية اختبار فرضية البروفيسور دنبار حول هياكل تشبه الدمى الروسية من الألفة العاطفية، توفر نظرة ثاقبة عن كيفية إمكان ترتيب اتصالاتنا الاجتماعية. وإلى جانب بعض الزملاء من جامعة آلتو للعلوم في فنلندا، فحص البروفيسور دنبار مجموعة بيانات من المكالمات الهاتفية الأوروبية تعود لعام 2007، تضم 35 مليون مستخدم ليصل إجمالي عدد المكالمات إلى 6 مليارات مكالمة. وكان تكرار المكالمات بين شخصين دليلًا على التقارب العاطفي. واستُبعد الأشخاص الذين أجروا مكالمات طوارئ أو مكالمات خاصة بالأعمال التجارية، في حين أُدرِج الأشخاص الذين تبادلوا مكالمات مع 100 شخص على الأقل.

وبواسطة مسح شبكات الاتصالات وتطبيق خوارزميات التجمّع، وجد الباحثون أنَّ الأشخاص لديهم أربع أو خمس طبقات من الأولويات الاجتماعية. وفي المتوسط، فإن الأشخاص الذين لديهم أربع طبقات لديهم: أربعة أصدقاء مقربين، وغالبًا ما يكونون من الأقارب، الذين يتصلون بهم في أغلب الأحيان، و11 شخصًا في الطبقة التالية، ثمّ 30 ثمّ 129 شخصًا.

وبالنسبة لأولئك الذين لديهم خمس طبقات، ينقسم عدد الأصدقاء بشكل مختلف قليلًا: ثلاثة من الأصدقاء المقربين، ثمّ 7 و18 و43 و134. وظهر التحليل على موقع “arXiv” الشهر الماضي، حيث يمكن للعلماء تحميل نتائج المناقشة الأكاديمية.

عدد الطبقات يحدد نوع الشخصية

phones_header

وبينما تبدو فكرة الطبقات الاجتماعية قوية وفقًا لهذا التحليل، تشير الاختلافات إلى أن عدد الطبقات يتوافق مع الطيف الاجتماعي. وهناك فكرة أخرى استخلصناها من هذه الدراسة؛ وهي أن الأفراد الذين لديهم أربع طبقات قد يكونون انطوائيين في حين أن الأشخاص الذين لديهم خمس طبقات منفتحون.

وتُعدّ هذه الدراسة محدودة، فقد فحصت بيانات المكالمات في عام واحد فقط. ويمكن أن تكون الصداقات غير دائمة، ومتفاوتة في الزمان والمكان، وتعكس حياتنا في مراحل معينة. وتكرار الاتصال لا يتطابق دائمًا مع عمق العلاقة، والروابط طويلة الأمد في كثير من الأحيان لا تحتاج إلى رعاية مكثفة لكي تزدهر.

وأظهرت هذه الدراسة صورة فريدة من الصداقة: تمثل مجموعة بيانات عام 2007 العالم الاجتماعي قبل انتشار الهواتف الذكية، وقبل أن يبدأ الناس روتينيًّا في الحفاظ على الصداقات على فيس بوك والمواقع الأخرى على الإنترنت وعلى أجهزتهم النقالة. وهناك أيضًا اتساق مقنع في الأرقام، كما لاحظ الباحثون. وهذا يعكس واقع الحياة، حتى لو أدى تغيير المنزل أو الوظيفة إلى تغيير في الظروف الحياتية، يتم استبدالهم بأصدقاء جدد. وقد تتغيّر المكونات الدقيقة للطبقات ولكن تبقى الطبقات نفسها كما هي.

ضغط اجتماعي

Unhappy Girl Being Bullied In Class

وتجدر الإشارة إلى أنَّ القليل منّا يتجاوز 200 علاقة اجتماعية ذات معنى. هذا الحدّ يجب أن يدفع مواقع الشبكات لتحسين خدماتها في عصر رقمي مضطرب. ومن الناحية المثالية، ينبغي أن تكون حاجة الإنسان الدائمة للاتصال، تلك الرغبة التي يمكن التعبير عنها الآن بضغطة زر واحدة، متوازنة في ظلّ عدم قدرة عقولنا على التعامل مع درجة مفرطة من الدردشات الرقمية الجانبية.

في النهاية، بدلًا من الخيارات الثنائية المعتادة لقبول أو رفض أي دعوة، يمكن أن يكون هناك مربع ثالث للنقر أكثر أناقة ودقة علميًا، يُكتب فيه: لا يتعلق الأمر بأنني أرفض انضمامك إلى شبكتي، ولكني أنتظر وجود بعض المساحة في طبقتي الرابعة.

المصدر:FinancialTimes