بعد خمس سنوات من الربيع العربي: كيف يستخدم العرب وسائل التواصل الاجتماعي؟

Free Syrian Army fighters use their smartphones behind sandbags in Aleppo

في عام 2011، هزّ الربيع العربي أجزاء كثيرة من الشرق الأوسط، وتغيرت الأنظمة في تونس ومصر وليبيا، ورحل القادة السياسيون الراسخون الذين لم يكن من الممكن المساس بهم.

ونتج من هذا الربيع موجات من الاحتجاج والقلق في العديد من الدول العربية المجاورة، ولاتزال تداعيات تلك العاصفة تتوالى في كثير من البلدان في جميع أنحاء المنطقة.  

وفي أعقاب هذه الأحداث، كان الدور الذي لعبته وسائل التواصل الاجتماعي في تسهيل التغيير محل نقاش مثير، وتباينت وجهات النظر من مقالة مالكولم جلادويل التي نشرها في صحيفة نيويوركر بعنوان: تغير بسيط: لماذا لن يتم تغريد الثورة، إلى مقال جون بولوك كيف اخترق شباب مصر وتونس الربيع العربي، ومقال كلاي شيركي عن التكنولوجيا والمجال العام، والتغيير السياسي.

وعلى الرغم من المبالغة في مساهمة وسائل التواصل الاجتماعي في التغيير السياسي والاجتماعي داخل المنطقة، فإنها ساعدت في مضاعفة السخط الشعبي وقدمت إلى وسائل الإعلام العالمية معلومات قيّمة عما  يحدث على أرض الواقع. وأثناء ندرة المعلومات، عرضت وسائل التواصل الاجتماعي مشاهد كان من الصعب الحصول عليها.

وربما كان أبرز مثال على طريقة العمل الجديدة هو الصحفي آندي كارفن من موقع NPR الذي استخدم تويتر لتحديد ونشر والتحقق من السرديات المختلفة. ودفع تأثير عمله أثناء تلك المرحلة دورية كولومبيا للصحافة للتساؤل: هل هذا أفضل حساب على موقع تويتر في العالم.

لم يخلُ نهج كارفن من الأخطاء، مثل غيره من الصحفيين الذين نشروا الكثير من التقارير عن هذه الفترة الفوضوية بالمنطقة، ولكن هذا النموذج التعاوني أدى إلى طرق جديدة لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في عالم الأخبار.

وبعد مرور خمس سنوات، لايزال هناك اهتمام كبير بدور وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا في تشكيل المواقف والسلوكيات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وخاصة بين شريحة الشباب الكبيرة في المنطقة.

ولذلك، نشرت تقارير سنوية شاملة عن تطورات الأحداث من مختلف أنحاء المنطقة، وحللت نتائج البحوث وصناعة الإعلانات لتحديد الاتجاهات الرئيسية في السنة الماضية.

وفيما يلي نستعرض 15 شيئًا تعلّمناها في عام 2015:

هيمنة الفيسبوك

Anti-Government Protesters Clash With Pro-Mubarak Demonstrators

1. الفيسبوك هو أكثر الشبكات الاجتماعية استخدامًا في الشرق الأوسط، مع 80 مليون مستخدم في المنطقة، في حين يبلغ عددهم في  الولايات المتحدة 192 مليون مستخدم، أي أكثر من ضعف مستخدمي الفيسبوك في منطقة الشرق الأوسط.

2. مصر، مع 27 مليون مستخدم، لديها أكبر عدد من مستخدمي فيسبوك بين دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ورُغم أنها تمتلك نسبة (30.5٪) أي أقل من ثلث سكانها على الشبكة، لايزال هناك مجال كبير للنمو. وفي المقابل، يستخدم (19 مليون مواطن أميركي الفيسبوك بنسبة 59.7٪.

3. ثاني أكثر الدول استخدامًا لموقع فيسبوك هي المملكة العربية السعودية (12 مليون مستخدم، بنسبة تقترب من 43.2 في المئة من إجمالي عدد السكّان) ويليها العراق (11 مليون مستخدم، يمثلون ثلث سكان البلاد البالغ عددهم 33 مليون نسمة). وفي العراق، حيث يوجد أيضًا 11 مليون مستخدم للإنترنت، يعتبر الفيسبوك هو أهم المواقع على الإنترنت لكثير من الناس.

4. تطبيق الواتس آب، خدمة الرسائل الشهيرة التي يمتلكها الفيسبوك، هو التطبيق الأول في لبنان، وقطر، والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وذلك وفقًا لجامعة نورث وسترن في قطر. وبغض النظر عن أنه مجرد خدمة رسائل بديلة، يُستخدم الواتس آب لإجراء مناقشات حول الدين والطبخ وتداول الأخبار، فضلًا عن أنه وسيلة مهمة لمجموعة كبيرة من رجال الأعمال وروّاد التجارة الإلكترونية.

5. وفقًا لدراسة أجرتها وكالة أبحاث TNS في عام 2015، فإنَّ تطبيق الواتس آب هو أيضًا الوسيلة المفضلة لــ 41 في المئة من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في 20 بلدًا في جميع أنحاء المنطقة.  

الشبكات الاجتماعية تحظى بشعبية كبيرة

EGYPT-UNREST-POLITICS

6. تمتلك مؤسسة الفيسبوك موقع إنستغرام أيضًا، الذي يحظى بنحو 25 مليون مستخدم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا و400 مليون مستخدم في جميع أنحاء العالم، 77.6 مليون منهم في الولايات المتحدة

7. المملكة العربية السعودية لديها 10.7 ملايين مستخدم نشيط شهريًا على إنستغرام، في حين أن هناك 2.2 مليون مستخدم شهريًا في الإمارات العربية المتحدة و3.2 ملايين مستخدم في مصر.

8. وشهد تطبيق سناب شات نموًا كبيرًا في عدد المستخدمين من 3 في المئة إلى 12 في المئة من أعضاء لجنة البحوث في الشرق الأوسط من خلال شركة الأبحاث العالمية ابسوس (البيانات الخاصة بعام 2014 نُشرت في عام 2015).

9. ظهرت مقاطع الفيديو والصور التي التقطها الحجاج في مكة المكرمة على موقع سناب شات خلال شهر رمضان، وهذا منح غير المسلمين نظرة نادرة إلى المدينة المقدسة. وجاءت هذه الخطوة بعد أن غرّد نحو 300 ألف شخص مستخدمين هاشتاغ  #Mecca_live للضغط على موقع سناب شات لإظهار مكة في تطبيقاته.

منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا رائدة عالميًا في نشر مقاطع الفيديو على الإنترنت

Nepal Earthquake

 

10.  منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي المنطقة الأسرع استهلاكًا لمقاطع الفيديو على الفيسبوك؛ حيث يمثل معدل استهلاك الفرد الواحد لمقاطع الفيديو على الفيسبوك ضعف المتوسط العالمي.

11.  تركيا هي البلد الثاني الأكثر نشاطًا لتطبيق Periscope. وهناك ثلاث مدن تركية إسطنبول وأنقرة وإزمير من بين أعلى 10 مدن استخدامًا لهذا التطبيق في جميع أنحاء العالم. وأطلق موقع تويتر هذا التطبيق في مارس عام 2015.

12.  وتظهر بيانات غوغل ارتفاع معدل المشاهدة على موقع يوتيوب الذي وصل إلى 80 في المئة على أساس سنوي في المنطقة. وبعد الولايات المتحدة، تأتي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المرتبة الثانية كأعلى نسبة مشاهدة لمقاطع الفيديو على الإنترنت في العالم.

تويتر لا يتمتع بشعبية كبيرة في الشرق الأوسط

tahrir-handy

13.  كان موقع تويتر هو الطفل المدلل للربيع العربي، لكنَّ الاستخدام والتأثير اختلف على نطاق واسع. تهيمن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على تويتر: 53 في المئة و51 في المئة من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في هذين البلدين لديهم حسابات على الموقع، في حين أن 23 في المئة من البالغين الذين يستخدمون الإنترنت في أميركا 74 في المئة منهم من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي يستخدمون تويتر، وذلك وفقًا لمركز بيو للأبحاث).

14.  يصل معدل استخدام تويتر إلى أدنى مستوياته في جميع أنحاء الشرق الأوسط في ليبيا (12 في المئة) وسورية (14 في المئة). ولكن، الاستخدام اليومي للموقع هو الأعلى في الأردن، ليبيا، فلسطين وسورية، والأقل في المملكة العربية السعودية. وهذا يعني أنه على الرغم من انخفاض نسبة انتشار تويتر في المنطقة، فإن المستخدمين أكثر نشاطًا في هذه البلدان.

15.  يحظى تويتر بشعبية وسط الجمهور الأصغر سنًا في كل من الشرق الأوسط والولايات المتحدة، على الرغم من أن 45 في المئة من مستخدمي تويتر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تتراوح أعمارهم بين 18-24 مقارنة مع 22.6 في المئة من إجمالي المستخدمين في الولايات المتحدة. ومع ذلك، لا تزال هذه الفئة العمرية هي أكبر مستخدمي تويتر في الولايات المتحدة. وعلى الصعيد العالمي، يحظى تويتر بنحو 320 مليون مستخدم نشيط شهريًا.

ماذا يعني كل ذلك؟

EGYPT-arab spring

بعد انتهاء الربيع العربي، لا تزال منطقة الشرق الأوسط نشيطة في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. وتشهد الشبكات الرئيسية نموًا كبيرًا في أعداد المستخدمين، وغالبًا ما تعكس اتجاهات الاستخدام صورة المستخدمين في المناطق الأخرى. وهذا يشمل قوة الفيسبوك التي كثيرًا ما نغفل عنها، والارتفاع السريع للشبكات الاجتماعية المرئية وعدد مستخدمي تويتر الأصغر مما كان متوقعًا.

وفهم الشبكات الاجتماعية التي تستخدمها المنطقة مهم لفهم طبيعة الشركات التجارية العالمية، ووكالات الأنباء والمنظمات غير الحكومية وغيرها التي ترغب في الاستفادة من هذا السوق المتنامي في المنطقة ومعرفة أفضل مكان لتوجيه جهودها.

وفي الوقت نفسه، استمرار نمو استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وانتشار الهواتف الذكية، وظهور شبكات بصرية تركز على مقاطع الفيديو يعني أنه إذا كانت أحداث عام 2011 ستتكرر اليوم، يمكننا أن نتوقع رؤية المزيد من المواد القادمة من المنصات الاجتماعية.

ويرى كثير من الأنظمة السياسية في المنطقة أنَّ هذا يخلق مستوى من التوتر. فتركيا، على سبيل المثال، أغلقت الشبكات الاجتماعية في مراحل مختلفة،  كما شاهدنا العديد من الحالات التي حدثت مؤخرًا في منطقة الخليج من اعتقال مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بسبب منشوراتهم على الشبكات الاجتماعية وتطبيقات الرسائل.

وفي النهاية، إذا كانت حالة العلاقة على الفيسبوك يمكن أن تصف الديناميكية المستمرة بين الشرق الأوسط ووسائل التواصل الاجتماعي، فستكون ببساطة: علاقة معقدة.

المصدر