من أدب السجون إلى تاريخ النفط: تعرف على عبدالرحمن مُنيف

a.munife

ماجد الهملان - الكويت

الحياة.. مجرد الحياة، يا صاحبي بطولة. نعم الحياة بطولة، ولكن دون ضجة، بطولة صغيرة يمارسها الإنسان يومياً من أجل أن يظل صادقاً وشريفاً

من رواية الأشجار واغتيال مرزوق

هو عبدالرحمن الأديب، وهو عبدالرحمن الفنان، أو كما وصفه حليم بركات: أحرص أن لا أفصل بين عبدالرحمن الإنسان والروائي، فهو حقاً نسيج بديع ونادر من الموهبتين معاً، إذ يتكامل فيه الفنان والإنسان فيغني أحدهما الآخر، وهذا بحد ذاته في نظري سره الخاص الغامض غموض التجارب الإبداعية عموماً وفي كل فن من الفنون قاطبة.

عذرا على المقاطعة، لقد انتقلنا إلى موقعنا الجديد “منشور

اضغط هنا لمواصلة قراءة الموضوع مباشرة