المنغلقون في المجتمع: الخائفون من التغيير والأفكار الجديدة

closed

أسيل عبدالحميد أمين - الكويت

كان النقاش ساخنا، لكن أسلوبه بين الاثنين مختلف، لذا كان التراشق الحواري محتدما، فبينما كان أحدهما مستمعا جيدا وطارحا للأسئلة والتساؤلات وفاردا لمائدة عامرة للحوار، كان الآخر بركة راكدة، فوفق رأيه كل السدة والصواب في ما يؤمن به من أفكار.. لذا يوصد كل أبواب النقاش، لا يقبل حتى الاستماع لأي فكرة جديدة أو مختلفة عن أفكاره، يحرّم التفكير والتفكر والتساؤلات، مرددا: “هذا ما علّمونا وحفّظونا إياه”. وكان يقصد بذلك كل ما نشأ عليه وتعلمه في شتى المجالات.

يتحول النقاش إلى الفكاهة لمدة ثوان ثم يعود إلى صلبه، وكأنه خيفة ورفض ومحاولة لتسفيه وتقزيم الفكرة الجديدة المطروحة، لم أر في ذلك تعصبا وتعنتا فحسب، بل تقوقعا أيضا وانغلاقا في عالم تتزايد آفاق معرفته اتساعا يوما بعد يوم، عالم متسارع الوتيرة مهرول في تطوره وانفتاحه على جميع الصعد، بينما لا يزال هنا بيننا من يرفضون التماهي وقطعا سيجدون أنفسهم في يوم ما منقطعين عن هذا العالم. فبينما الفكرة في الأصل وسيلة لتحرير الإنسان من الجمود، ولصناعة دواليب يسير بها الإنسان قدما، نجد من يقوض جناحيها أو يجعل لها قدسية تعطل كل أدوات العقل عن التفكير، وهم سواد أعظم في مجتمعاتنا.

يتزايد الانفتاح الشكلي والأجوف في مجتمعاتنا بشكل مطرد ومضطرب، ليتحول إلى مجرد قشور، بينما يبقى اللب ميتا لا نبض فيه. الانغلاق الفكري هو أحد أهم أسباب أزماتنا التي عطلتنا وتعطلنا عن ركب هذا العالم بكثير.

ليس المطلوب قبول الأفكار الجديدة والمغايرة، مهما كانت، على أنها مسلمات تمحو الأفكار القديمة، بل العكس تماما، هو طرح كل فكرة، جديدة وقديمة، على طاولة التساؤلات والبحث والتأمل والتأويل للوصول إلى فهم أعمق ومعرفة أوسع، إضافة إلى التمتع بمرونة الاستماع إلى الأفكار والآراء المخالفة. من حق كل إنسان الدفاع عن فكرته الأصلية المؤمن بها، لكن الدفاع عنها لا يكون برفض الآخر، وإنما بالسعي إلى تعزيز الفكرة وتثبيتها بناء على الحجج والبراهين والدلائل، فجيل اليوم لا يقبل بالمسلّمات مثل الأجيال السابقة.

إن رفض الفكرة المختلفة جملة وتفصيلا، أو حتى رفض مجرد الاستماع لها، هو خوف من التغيير.. خوف من المجهول.. وخوف من احتمالية السقوط من على أرض يُعتقد أنها الأكثر ثباتا، بينما الإنسان الساعي إلى التقدم مجبول على التغيير والمسير في عالم مملوء بأنواع التحدي في الحياة، أما الرافض للتغيير وتحدي الحياة فهو قد خالف طبيعته.

*نشرت في القبس الكويتية

About Open Selects

Selections of interesting content from around the world. مختارات من المواضيع المثيرة من حول العالم.