خبز دولة: فرقة موسيقية تلهب أوروبا قوامها لاجئون سوريون

syrian band 1 music

في ليلة رأس السنة الميلادية الماضية، عزف أنس المغربي وفرقته “خبز دولة” على أحد المسارح بمدينة كولون بألمانيا، وقال المغربي: “عندما أقف على المسرح أبدأ في التفكير، أين أنا بالضبط؟ ولماذا أنا هنا؟”.

لم يكن هذا هو المكان الذي توقع أن يقضي فيه ليلة رأس السنة لهذا العام، إذ شكّل المغربي فرقة “خبز دولة” في دمشق عام 2012، عندما كان لا يزال متفائلًا بشأن الانتفاضة السورية، ويعني اسم الفرقة “خبز الحكومة” الذي توفره الدولة بأسعار مدعومة.

يقول المغربي: “الخبز يعني الكثير للشعب السوري فهو أكثر من مجرد طعام؛ إنه اسم له معنى رمزي: الاستقرار والأمان والاستقلال، وما دام هذا الخبز موجود فهذا يعني أنَّ كل شيء على ما يرام، إنه طعام رائع ولذيذ وأفتقد مذاقه للغاية، لكنه لا يكفي وحده”.

لفترة من الوقت، أصدر المغربي بعض الأغاني ذات الدلالات السياسية من بيته في دمشق، ولكن بعد مقتل زميله في الفرقة، هرب إلى لبنان، يقول: “إنَّ الانتفاضة السورية تسير نحو مكان مظلم حقًا، لذلك عند مرحلة ما، لم يكن هناك أي وظيفة لأشخاص مثلي، وأنا لست الشخص الذي يستطيع حمل السلاح”.

رحلة موسيقية خطرة

عاش المغربي عامان في بيروت، حيث كان للفرقة جمهور دائم هناك، ولكن الوضع القانوني للمغربي كان في خطر، وكانت فرص العمل شحيحة والمجال الموسيقي صغير نسبيًا وممول بشكل سيء، ولذلك بدأ يرى أن هناك احتمال ضئيل لمستقبل جيد له في بيروت.

ونتيجة لذلك، باع المغربي كل شيء كان يملكه، ماعدا آلة الهارمونيكا والميلوديكا القديمة، ووضعهما في حقيبته مع بعض الملابس وطار إلى تركيا للقاء بقية أعضاء فرقته، الذين غادروا لتركيا قبله ببضعة أشهر، ويحكي المغربي: “حدث الاتفاق مع المهربين في اسطنبول”.

syrian band

أنس المغربي وزملاءه في الفرقة

ومثل مئات الآلاف من اللاجئين الآخرين، قام المغربي وزملائه في الفرقة برحلة محفوفة بالمخاطر عبر بحر إيجة، وصولاً إلى جزيرة ليسبوس اليونانية، ويتذكر المغربي: “كانت لحظة سريالية حقًا، لحظة رائعة، لقد وصلنا إلى فندق مُطلّ على الشاطئ، وكان السياح يستمتعون بأشعة الشمس على الشاطئ ويقضون وقتًا رائعًا، وفجأة وصل زورق مطاطي على متنه 16 شابًا إلى الشاطئ”.

لقد أصبح مشهد اللاجئين وهم يزحفون خارج القوارب من المشاهد المتكررة المألوفة على جزيرة ليسبوس، ولكن فرقة “خبز دولة” كان لها طريقة دخول مختلفة. يقول المغربي: “لقد قدّمنا أنفسنا كفرقة موسيقية وأعطيناهم نسخًا من ألبوماتنا”.

من هناك، سارت الفرقة في نفس الطريق الذي سلكه العديد من السوريين من قَبلهم من خلال الاتجاه إلى مقدونيا، ثمّ إلى صربيا ومن هناك إلى كرواتيا، وأضاف: “في كرواتيا، أقمنا أولى حفلاتنا في الطريق”.

حفلة اللاجئين

اقترح بعض النشطاء عليهم أن يقيموا حفلة موسيقية في مخيم للاجئين على بُعد 50 ميلاً من العاصمة، زغرب، ولكن تفاجأ المغربي أنَّ معظم الناس الذين حضروا الحفل كانوا من الكروات، وليسوا لاجئين، وانتشرت الأخبار عن هذا الحفل وطلب منهم صاحب أحد أكبر المسارح في زغرب أن يقيموا حفلة موسيقية هناك.

وأوضح المغربي: “إنه مسرح استضاف فرقة Mogwai وفرقة God is an Astronaut، وهي فرق موسيقية شهيرة”، وفي الليلة التالية أقامت فرقة “خبز دولة” حفلة غنائية رائعة حظيت بحضور جماهيري ضخم لدرجة نفاذ جميع التذاكر.

syrian band music concert

“ما الذي تغيّر في الحفلات الموسيقية؟ بدأتُ أفكر في كلمة ’جولة‘، عندما تقول الفرق الموسيقية هذه الكلمة، أنها في جولة غنائية، ماذا تعني بذلك؟ أليس ما نقوم به جولة؟”.

بعد ذلك، تمت دعوة “خبز دولة” لإقامة المزيد من العروض في النمسا، ويقول المغربي: “بدأنا نتلقى الكثير من الدعوات للعزف في ألمانيا وجميع أنحاء أوروبا”.

وأضاف: “عندما لحقت بالفرقة في ألمانيا كانوا في وسط برلين، يعيشون في مأوى للاجئين، وأخبروني أنه من الصعب التعامل مع البيروقراطية الألمانية، وكذلك الحاجة إلى العيش على المبالغ الصغيرة المقدمة من الحكومة الألمانية”.

مخاوف ما بعد الترحيب

Khebez-Dawle music band

وهناك قلق من أن ترحيب ألمانيا بالسوريين وغيرهم من اللاجئين قد يفتر مع مرور الوقت، في نفس الليلة التي عزفت فرقة “خبز دولة” على مسرح مكتظ بالجماهير في كولون، تعرضت مئات من النساء للسرقة والاعتداء من قِبل مجموعة من الرجال من أصل عربي وأفريقي، خارج كاتدرائية ومحطة القطار بمدينة كولون، وأدت هذه الهجمات إلى زيادة دعوات ترحيل طالبي اللجوء الذين رُفضت طلباتهم.

ومع ذلك، وجدت فرقة “خبز دولة” مجموعة من الموسيقيين والفنانين في ألمانيا الذين رحبوا بهم ودعموهم طوال رحلتهم. يقول المغربي: “أثناء الرحلة، جعلوني أنسى تقريبًا كل الأشياء الغبية التي اخترعناها مثل جوازات السفر والحدود والأسوار، وهذه الحدود لا تزال تشكّل حاجزًا حقيقيًا”.

وفي الآونة الأخيرة، وقّعت فرقة “خبز دولة” على عقد مع وكيل إعلامي لتنظيم حفلاتهم في جميع أنحاء أوروبا، ولكن يجب عليهم أن ينتظروا حتى يونيو القادم، وحتى ذلك الحين لن يُسمح لهم بمغادرة ألمانيا بسبب قضية متعلقة بطلب اللجوء، ولكنهم يقولون إنَّ كل شيء على ما يرام، وقال المغربي: “كان هدفنا منذ البداية هو الوصول إلى ما نحن عليه الآن”.

تعرف على موسيقى خبز دولة على ساوند كلاود
تابعنا على تويتر!

المصدر: PRI

About Open Selects

Selections of interesting content from around the world. مختارات من المواضيع المثيرة من حول العالم.