الفنان الصيني أي وي وي: المحارب الذي تحول إلى ظاهرة عالمية

ai wei wei

بالنسبة لرجل قضى 81 يوما في سجون الحكومة الصينية عام 2011 دون تهمة، فإن اختيار الفنان الصيني آي وي وي (Ai WeiWei) لاستوديو برلين هو اختيار غريب من نوعه، فبدلًا  من اختياره لغرفة بجدران بيضاء يدخلها الهواء وإضاءة ساطعة يقبع أي وي وي في قبو تحت الأرض كان يستخدم كغرفة تبريد لمصنع جعة (بيرة). هذا القبو ذو الجدران القرميدية الكئيبة والذي يشبه المتاهة يمثل الاستوديو وغرف التخزين ومركز الإبداع الذي يعمل به أي وي وي وفريقه.. يوحي المكان بالأمان لكنه لا يعطي شعورا بالحرية.

ولكون شريكته وابنه ذو الست سنوات يعيشان فيها، كانت العاصمة الألمانية برلين وجهة أي وي وي الأولى بعد إطلاق سراحه من السجون الصينية، والتي احتجزت جواز سفره بعد الإفراج عنه، غير أنها أعادته له لاحقًا.

ولدى وصوله هناك، استقبلته المدينة بتكريم لافت، باعتباره فناناً ناشطاً في حقوق الإنسان والحريات، واتخذ الاستقبال الرسمي طابعاً ملكياً؛ إذ مُدَّت له السجادة الحمراء، حيث كان في استقباله عمدة المدينة، وعدد من أعضاء هيئة التدريس في جامعة الفنون.

معرض الأكاديمية الملكية

أنجز أي وي وي العديد من الأعمال الفنية في برلين والتي تعرض حالياً في معرض خاص للأكاديمية الملكية في لندن (يستمر المعرض حتى 13 ديسمبر 2015)، ويعد هذا المعرض الأول لأعمال الفنان الصيني المعارض في بريطانيا يقدم من خلاله أعمال ظهرت للوجود في وسط أوروبا، على بعد آلاف الأميال من الصين المكان الذي وضع فيه تصوراتها.

لا يوجد خارج الاستوديو ما يشير إلى أن القبو الذي في الأسفل يحتضن عالم هذه الشخص المشهور ليس بفنه فقط ولكن بمواقفه تجاه حقوق الإنسان، وأبرز أهداف معرض الأكاديمية الملكية هو عرض مشغولات وأعمال أي وي وي الفنية. وحتى الآن فقد عرف بملء قاعة كاملة ببذور دوار الشمس المصنوعة من السيراميك في متحف “تيت مودرن” في لندن بالإضافة إلى تصميمه لاستاد عش الطير الأولمبي في بكين عام 2011-2010، كان حينها المستشار الفني للفريق المعماري لشركة هيرزوغ وميرون.

يبدو ذلك الفنان هادئًا بالنسبة لرجل أثار قدرًا كبيرًا من الضجيج الإعلامي، ولكونه خبيرًا بالتعامل مع وسائل الإعلام فهو يزن كلماته بدقة لكنه مع ذلك يضحك بسهولة.

يتحدث أي وي وي عن أعماله التي تعرض في الأكاديمية الملكية فيقول: “لقد اخترت هذه الأعمال منذ عدة سنوات ولوكان لدي فرصة لاختيارها الآن فسأختار نفس الأعمال مجددا”.

يُركز المعرض على أعمال من العقد الماضي، وبحسب أي وي وي فإن الكثير من الأحداث الفنية والاجتماعية والسياسية قد جرت خلال ذلك العقد، مشيراً إلى أن أعماله لها علاقة بخبرته وتعكس المكان الذي كان يعيش به في الصين. تلك البلد التي لا ينبغي ذكر اسمه فيها، فهو تحت المراقبة المستمرة وحتى الآن لا يعرفه الكثير من الناس هناك رغم شهرته العالمية.

أحد الأعمال التي ستعرض في معرض الأكاديمية الملكية

أحد الأعمال من معرض الأكاديمية الملكية

لصراع أي وي وي مع السلطة تاريخ طويل، فقد أُبعد والده من قبل الزعيم الصيني ماوتسي تونغ إلى أطراف صحراء غوبي خلال الثورة الثقافية الصينية، ونشأت عائلته في فقر مدقع. كما أجبر والده على تنظيف المراحيض العامة فأصبحت أسرته منبوذة، وفي إحدى مراحل حياته كان يعيش في بيتٍ عبارة عن حفرة في باطن الأرض حيث تعلم أي وي وي الشاب أنذاك صنع القرميد من التراب. وعلى الرغم من رد الاعتبار لوالده لاحقاً إلا أن هذه التجربة تركت في نفس أي وي وي مشاعر قاتمة تجاه بلاده.

أي وي وي و زلزال سيشوان

عرف أي وي وي في مسيرته بكونه ناقدًا للسلطات الصينية، إلا أن مشاكله زادت حدتها مع زلزال سيشوان في 2008 الذي أسفر عن انهيار أعداد كبيرة من المدارس ومقتل آلاف التلاميذ، وحاولت الحكومة إخفاء حجم الكارثة، لأنه وبسبب الفساد المستشري في البلاد كانت الكثير من هذه المدارس مبنية من الطابوق الجيري الرخيص  وكانت تسمى “بمدارس حثالة التوفو”.

وجاء رد فعل أي وي وي بإنشاء جدارية تتألف من 9000 حقيبة ظهر لأطفال المدارس وعمل آخر باسم “ستريت” يتألف من مئات قضبان الحديد المسلح الذي جمع من الأنقاض، كما نشر أسماء 5000 من تلاميذ المدارس الذين ماتوا في الزلزال.

جدارية مصنوعة من حقائب أطفال المدارس

وفي تداعيات هذه الأحداث قامت الحكومة بإغلاق مدونته وجرى ضربه بعنف شديد، ونُقل إلى المستشفى على إثر إصابة في الرأس أدت لنزيف دماغي، ولزيادة مضايقته قامت السلطات بهدم الاستوديو الخاص به في شنغهاي بحجة البناء دون ترخيص، وتم سجنه والتحقيق معه بتهم تتعلق بحيازة مواد إباحية وتعدد الزوجات والتهرب من الضرائب ومع ذلك لم يتم إدانته بأي جريمة.

كانت هذه الإجراءات القانونية وراء رفض وزارة الداخلية البريطانية منح أي وي وي تأشيرة لدخول بريطانيا، بحجة أنه لم يصرح عن  عدم وجود أدلة جنائية ضده.

وعما إذا كان الرفض البريطاني نابعاً من عدم رغبة البريطانيين بإزعاج الحكومة الصينية، يؤكد أي وي وي أن السبب وراء ذلك هو البيروقراطية، إلا أنه لا يغفل إلى أن يشير إلى أن هذا التصرف يعكس أيضًا توجهات الحكومة البريطانية، ويلمح إلى إعجابه بالشعب البريطاني ووسائل إعلامه وحكومته وديمقراطيته العريقة.

الطريق إلى الشهرة

ويتحدث أي وي وي ضاحكا عن أن محنة سجنه هي سبب شهرته العالمية، فيقول أنه وبالرغم من عمله الشهير “بذور دوار الشمس” الذي عرض في لندن فلم يكن أحد يعرفه في شوارع المدينة، أما اليوم فإن شهرته في لندن أصبحت أسطورية لدرجة أن الناس باتو يستوقفونه في الطرقات ليتأكدوا أنه فعلاً أي وي وي. وبدوره فلا يفوّت الفرصة لإلقاء دعابة، فيقول لرجال الشرطة ضاحكاً: “من دونكم لم أكن لأصبح فنانًا مشهورًا”.
اللمسات الأخيرة توضع على عمل "فورايفر" المعروض  كعمل نحتي في لندن

اللمسات الأخيرة توضع على عمل “فور ايفر” المعروض  كعمل نحتي في مدينة لندن

كانت الشهرة ظاهرة أحس بها أي وي وي عندما كان في سجنه، وقامت مجلة آرت بتصنيفه كأكثر الأشخاص تأثيرًا في عالم الفنون، وذلك عندما كتب فاكلاف هافل (رئيس تشيكي سابق) رسالة طالب فيها بإطلاق سراحه، كما قام البعض بتسمية كويكباً بإسمه.

لكن هل يستمتع بالشهرة؟

يمكن لأي شخص أن يتأثر بالكم الهائل من مشاعر التأييد والدعم، لكنه يعد نفسه شخصًا عاديًا. ويؤمن بأنه إن كان بإمكانه استخدام قوة الفن أو حرية التعبير للتواصل مع الآخرين فسيكون ذلك أمرًا أبعد مما يتخيله، وهو مقتنع بأن الفن متجذر في أعماق كل البشر ويمكن استخدامه لتغيير المجتمع.

فن “وي وي”

يعتمد فن أي وي وي على المواد الجاهزة وهو نوع من الفن ابتكره مارسيل دوشامب في أوائل القرن العشرين، إلا أن ما يميز أعمال أي وي وي هو أنها من القياس الكبير ويستخدم فيها مواد مثل قطع الخشب والدراجات والتي ترتبط ببعضها بأعداد كبيرة مشكلة بنية عملاقة، مثل نموذج كريك وواتسن للحمض النووي، وهناك مجموعة من المزهريات الصينية القديمة التي غمست في ألوان ساطعة بحيث غطى اللون الحديث على الشكل القديم للآنية، في إشارة واضحة للتراث الصيني والهوية الصينية.

وهناك أيضًا الأثاث الصيني القديم الذي جرى تقطيعه وإعادة ربطه ببراعة في زوايا غريبة غير مستقرة، ويفترض بزوار الأكاديمية الملكية أن يمروا عبر فناء يحتوي غابة لأشجار يبلغ طولها سبعة أمتار وقد استخدم في صنعها أجزاء من أشجار ميتة، وهناك أيضًا الصور والرسوم المعمارية المختلفة الموزعة في أرجاء المعرض.

يتحدث أي وي وي عن الصين بأنها في حد ذاتها نوع من المنتجات الجاهزة كتلك التي تصدرها، فتاريخها وصراعها الحالي يوحي بذلك والأعمال التي يقوم بها تتعلق بالأمر عينه. ولذلك يعد نفسه فنانًا عالميًا بخصائص صينية.

لغة جديدة

يسعى أي وي وي إلى خلق تقنيات جديدة ولغة فنية جديدة، لكن هذه اللغة لا تتضمن كما فعل ذات مرة عندما التقط صورا لنفسه وهو يسقط مزهرية من سلالة الـ “هان” عمرها 2000 عام أو عندما رسم فوق مزهريات أثرية.

ويشعر أي وي وي بالحرج من أعماله التدميرية هذه لكنها تعكس، بحسب قوله “ادعاءات الإنسان تجاه قيمة الماضي”، ويبين أنه قام بهذه الأعمال كنوع من المزاح في بداية التسعينات ولم يتوقع أن يكون لها هذا الصدى، لكنه لم يعد مهتمًا بهذا النوع من الأعمال، فقد كانت بواكير أعمال فنان شاب.

على الرغم من أن الكثيرين يعملون في تنفيذ الأعمال الفنية لآي وي وي إلا أن فنه ليس تعاونيا

على الرغم من أن الكثيرين يعملون في تنفيذ الأعمال الفنية لآي وي وي إلا أن فنه ليس تعاونيا

الملاكمة ضد الحكومة الصينية

وحول صراعه مع الحكومة الصينية، يوضح أي وي وي الأمر بقوله إنه شعر لوهلة وكأنه لاعب شطرنج يوشك على الفوز في اللعبة، إلا أن شعوره سرعان ما تلاشى، فشبّه الوضع بمباراة ملاكمة، مشيراً إلى أنه حينما أعيد له جواز سفره فقد كان الأمر بمثابة فاصلاً بين الجولات. لكن هذه المباراة ليست من 12 جولة بل 120 جولة.

يعيش أي وي وي في حالة من القلق والشك. ربما بسبب احتمالية إعادة اعتقاله ولأن أعماله لها عواقب لمن يحيطون به فإن العديد من أصدقائه ومحاميه وزملائه لا يزالون في السجن  منذ عام ونصف ودون محاكمة، وهذا الأمر يجعل التردد سمة طبيعية لأي شخص في هذا الوضع. كل ذلك لم يغير قناعاته، فيؤكد بأن أفعاله ستتغير فقط إذا تبين له أن طريقته في الدفاع عن قضاياه أصبحت غير مجدية.

ويرجع قلقه الدائم إلى طبيعته الفنية، كما يشعر بمسؤوليته تجاه فريقه المؤلف من 40 شخصًا، والذي قد يصل عدده إلى 100 إذا أضفنا إليه كافة المصنعين. ومع ذلك لا يعتبر فن آي وي وي تعاونيا، فهو من يتخذ كافة القرارات المتعلقة بالقطعة التي يتم إنجازها ويضع أدق تفاصيلها مراعيا استخدام المواد المناسبة والوضعيات الأمثل. لذا فإنه لا يأخذ إجازة، ويعمل سبعة أيام في الأسبوع، وفي السابعة صباحًا يكون أول من يحضر للمكتب وآخر من يغادره في منتصف الليل أو بعد ذلك.
المزهريات الملونة

المزهريات الملونة

وبالنظر إلى حجم وكثافة العمل فإن لفنه تكلفة عالية، فمثلا عمل “بذور دوار الشمس” احتاج إلى 1600 حرفيًا عامين ونصف لطلاء 100 مليون بذرة من البورسلين. وفي مشروع كهذا لا يمكن تغيير الأفكار في منتصف الطريق.

sunflower01

الثقة والجهد

ويتحدث أي وي وي عن أعماله قائلًا:

“ينبغي عليك أن تدافع عن موقفك، فإن وجدت العمل الذي ستقوم به ضعيفًا أو لن يظهر بالشكل الذي تصورته عندها سيكون ذلك الوقت هو الأسوأ.. عليك أن تثق بما تقوم به. المرء لا يولد محاربًا إذ عليه أن يخضع لتدريب طويل وقد يكون الأمر صعبًا وشاقًا، ولكنه لاحقًا يحصل على ثمرة مجهوده، والمحصول لا يغدو مثمرًا إلا إن عمل المرء في الحقل طوال الوقت”.

وبسبب الضغط المتأصل في حياته النشطة وإنتاجه الفني لم يقم أي وي وي بأعمال صغيرة شخصية عن شريكته وطفله أو ربما عن الحب والألفة. إنه ليس عاجزًا عن القيام بأعمال تتعلق بالأشخاص الذين يحبهم ويهتم لأمرهم ولكنه يفضل ترك هذا النوع من الفن للآخرين فهو يصف عائلته على أنها جزء منه.

ما يعرض حالياً في معرض الأكاديمية الملكية يشكل أعمال مبتكرة لفنان يؤمن أن الفن لم يعد ممثلاً بالطريقة القديمة أو حكراً على مجموعة، بل باتت له ميادين مختلفة مليئة بالاكتشافات وبأن الفن بإمكانه أن يلعب دوراً توعوياً وناقداً لصالح الإنسان.

للتعرف أكثر على أي وي وي شاهد الفيلم الوثائقي Ai WeiWei Never Sorry الذي عرض عام 2012 وحاز على العديد من الجوائز العالمية.

المصدر: The Guardian

About Open Selects

Selections of interesting content from around the world. مختارات من المواضيع المثيرة من حول العالم.