جنون العملة: 5 مخططات عن اقتصاد البيتكوين المتنامي

البيتكوين

لم تتلق البيتكوين (عملة وهمية افتراضية مشفرة من تصميم شخص مجهول الهوية يعرف باسم ساتوشي ناكاموتو وتشبه إلى حدٍ ما العملات المعروفة من الدولار واليورو وغيرها من العملات، ولكنها تختلف فى أنها وهمية) في عام 2015 الضجة نفسها التي حظيت بها في السنوات السابقة. ولكن خارج دائرة الضوء، واصل اقتصاد البيتكوين النمو ببطء ولكن بثبات. وفي الأسابيع القليلة الماضية، ارتفعت قيمة البيتكوين؛ حيث وصلت قيمة البيتكوين الواحدة إلى 236 دولارًا في بداية أكتوبر الماضي. والآن، وبعد مرور خمسة أسابيع، بلغت قيمتها 426 دولارًا.

لا أحد يدري ما السب في الزيادة الكبيرة في قيمة العملة، لكنها على الأقل جزئيًا، علامة على تزايد ثقة المستثمرين في نمو اقتصاد البيتكوين الكامن. وهنا خمس رسوم بيانية تبيّن نمو قيمة البيتكوين.

1- سعر البيتكوين هو في أعلى مستوى له هذا العام

1

وصلت قيمة البيتكوين إلى ما يقرب من 320 دولارًا في بداية عام 2015، وكانت دون هذا المستوى لأكثر من عام كامل. لكن يوم الجمعة الماضي، ارتفعت قيمتها إلى 320 دولارًا، ثم ارتفعت إلى أكثر من 420 دولارًا في اليومين الماضيين.

ومن المؤكد أنّ هذا أبعد ما يكون عن الرقم القياسي الذي حققته العملة؛ حيث وصلت قيمة البيتكوين إلى أكثر من 1000 دولار في أواخر عام 2013، وفقدت 60 بالمئة من قيمتها في عام 2014. ولكن تشير الطفرة التي شهدتها الأسابيع القليلة الماضية “أنّه بعد أشهر من تزايد التشاؤم، أصبح المضاربين في عملات البيتكوين أكثر تفاؤلًا مرة أخرى.

2- يقوم الأشخاص بمعاملات باستخدام البيتكوين أكثر من أي وقت مضى
2

إنّ أفضل طريقة لتقدير نمو البيتكوين على المدى الطويل ليست من خلال حساب السعر — الذي يتأثر بشكل كبير بتكهنات وسائل الإعلام — ولكن من خلال حجم المعاملات على شبكة البيتكوين. على المدى الطويل، تزايد حجم المعاملات باستخدام البيتكوين هو إشارة قوية إلى أن الناس يجدون الشبكة أكثر فائدة. وهذا العام شهدنا نموًا ثابتًا – وإن لم يكن مذهلًا – في عدد صفقات البيتكوين.

حجم المعاملات المتزايد هو علامة صحية للبيتكوين، لكنه يمثل أيضًا مشكلة محتملة، لأنّ الشبكة تفرض حدًا اصطناعيًا على إجمالي عدد الصفقات التي يمكن إجراؤها. وسوف تتجاوز الشبكة هذا الحد في بضع سنوات إذا لم يتم إجراء تغييرات على برنامج البيتكوين. ولم يتوصل مجتمع البيتكوين حتى الآن إلى اتفاق حول ما يجب القيام به حيال ذلك.

3- يستمر أصحاب رأس المال في الاستثمار في البيتكوين

3

لم تحظ البيتكوين باهتمام وسائل الإعلام هذا العام مثلما حدث في عام 2013، ولكن لا تزال الشركات الناشئة القائمة على البيتكوين ذات فائدة كبيرة لأصحاب رؤوس الأموال. ومع تبقي شهرين على انتهاء هذا العام، تمّ استثمار 468 مليون دولار بالفعل في الشركات الناشئة للبيتكوين، وهي استثمارات أكثر مما كانت عليه في أي سنة سابقة. لم تدخل البيتكوين في المجال العام وصلب الأنشطة التنفيذية بعد، ولكن الكثير من المستثمرين يراهنون أنّ ذلك سيحدث قريبًا.

4- البيتكوين أصبحت عملة دولية

4

هذا المخطط من شركة Bitpay القائمة على البيتكوين يبيّن كيف نمت أعمال الشركة في أنحاء مختلفة من العالم. تساعد شركة Bitpay التجار على قبول مدفوعات البيتكوين. ومثل معظم شركات البيتكوين الناشئة، يوجد مقر شركة Bitpay في الولايات المتحدة، ومن ثم تتمحور أعمالها بالأساس حول الولايات المتحدة. لكن في الآونة الأخيرة، تغيّر كل شيء؛ حيث تفوقت أوروبا على الولايات المتحدة في النصف الأول من عام 2015، وشهدت أمريكا اللاتينية نموًا سريعًا.

قد يكون هذا لأنه في العديد من النواحي تعتبر الولايات المتحدة هي السوق الأقل رواجًا للبيتكوين. أحد الوعود الكبيرة لهذه التكنولوجيا هو أن البيتكوين يمكن أن تكون بمثابة معيار عالمي يسمح بالتفاعل بين الناس في دول مختلفة. وهذا لا يُعدّ عرض بيع قوي في الولايات المتحدة، فهي سوق متكامل حيث يميل الناس الى استخدام وسائل الدفع نفسها.

ولكن شركة Bitpay تقول إنه على الرغم من اليورو، “إلّا أنّ نظم المدفوعات التقليدية في أوروبا لا تزال محلية ومفككة في جميع أنحاء القارة.” وينطبق الشيء نفسه في أمريكا اللاتينية. في المناطق حيث اعتاد الناس على اختراع العديد من وسائل الدفع المختلفة، فإنّ إضافة البيتكوين إلى القائمة هو أمر سهل للغاية.

5- زيادة عدد أجهزة الصرف الآلي التي تستخدم البيتكوين

5

يبدو جهاز الصرف الآلي الذي يستخدم البيتكوين مثل الكثير من أجهزة الصراف الآلي التقليدية. إنه يسمح للشخص بإدخال الدولارات (أو العملات المحلية الأخرى) والحصول على البيتكوين بالمقابل. بعض الآلات أيضا تسمح بالعكس: يمكن للعملاء إرسال البيتكوين إلى الجهاز والحصول على النقود.

وهذا يوفر البنية التحتية للنظام الإيكولوجي للبيتكوين، لأنه يعني أن أي شخص يريد بعض عملات البيتكوين يمكنه الحصول عليها بسهولة. ومن بين الاستخدامات الأخرى، توفر هذه الأجهزة بديلًا لخدمات تحويل الأموال التقليدية مثل ويسترن يونيون؛ حيث يمكن لأي شخص وضع النقود في أجهزة الصراف الآلي في نيويورك وإرسال البيتكوين لأحد أفراد العائلة في الأرجنتين أو تايلاند، الذي يمكن بعد ذلك استخدام جهاز آخر للحصول على العملة المحلية.

ومع ذلك، في الوقت الحالي أجهزة الصراف الآلي للبيتكوين باهظة الثمن للقيام بذلك. يصل متوسط الرسوم إلى 5 بالمئة في نهاية كل معاملة تحويل، ولذلك فإن استخدامها على أنها تكاليف خدمة تحويل الأموال على أساس البيتكوين يتكلف حوالي 10 بالمئة – أكثر من خدمة تحويل الأموال التقليدية. كما يحتاج أصحاب أجهزة الصرف الآلي للبيتكوين إلى تخفيض هذه الرسوم إذا كانوا يريدون استخدام أجهزتهم على نطاق أوسع.

المصدر: Vox