الغارديان: السعودية قد تفلس قبل أن تقضي على صناعة النفط الأمريكية

saudi-arabia-oil

خلال العامين القادمين ستدخل المملكة العربية السعودية في دوامة من المشاكل إن كانت أسعار النفط الآجلة صحيحة، وقد يشكل الأمر مشكلة وجودية لها بنهاية هذا العقد، حيث يبلغ سعر عقد النفط الخام الأمريكي تسليم ديسمبر 2020 حاليا 62.05$، وهذا يقتضي تغييرا جوهريا في المشهد الاقتصادي في الشرق الأوسط والدول التي تعتمد على البترول في اقتصادها كما أشارت توقعات الاقتصاديين مؤخراً، خصوصاً في ظل تذبذب وانهيار أسعار الخام .

في نوفمبر الماضي قام السعوديون بمقامرة ضخمة حين توقفوا عن دعم الأسعار وقاموا بإغراق السوق بالنفط وإبعاد المنافسين عبر زيادة إنتاج البلاد إلى 10.6 مليون برميل يومياً. ويقول بنك أوف أمريكا أنه يمكن اعتبار منظمة أوبك “منحلة فعلياً” والأفضل أن تقوم بإغلاق مكاتبها في فيينا لتوفير الأموال.

خنق صناعة النفط الصخري

Oil Refinery

وإن كان الهدف من التصرفات السعودية تجاه الإغراق هو خنق صناعة النفط الصخري الأمريكية الآخذة في التصاعد فقد أساءوا التقدير، حيث ورد في التقرير الأخير للبنك المركزي السعودي “أصبح من الواضح أن منتجي النفط من خارج منظمة أوبك لم يتأثروا بانخفاض أسعار النفط كما كان يعتقد، على الأقل على المدى القصير، والتأثير الرئيسي تمثل في التوقف عن التنقيب والحد من تدفق النفط من الآبار الموجودة فعلاً وهو ما يتطلب المزيد من الصبر .”  فيما يرى أحد الخبراء الاقتصاديين السعوديين “ان سياسة الاغراق لم تكن ناجحة بل ولن تنجح أبدأ”. ومن خلال العمل على انهيار أسعار النفط فإن السعوديين وحلفائهم في الخليج قاموا بتعطيل المشاريع عالية التكلفة في الشمال الروسي وخليج المكسيك والنفط الرملي الكندي. وصرح استشاريون أن معظم شركات النفط والغاز الكبرى قامت بتأجيل 46 مشروعا كبيرا بما يعادل استثمارات بحوالي 200 مليار دولار.

رسم يبين عدد آبار النفط الصخري في الولايات المتحدة باللون الأسود، بينما يشير الخط البني إنتاج كل بئر من النفط

رسم يبين عدد آبار النفط الصخري في الولايات المتحدة باللون الأسود، بينما يشير الخط البني إنتاج كل بئر من النفط

وتكمن المشكلة بالنسبة للسعوديين في أن تكلفة انتاج النفط الصخري الأمريكي ليست عالية، بل أنها في أغلب الأحيان متوسطة. ويعتقد الخبراء أن شركات انتاج النفط الصخري قادرة على خفض التكاليف 45% هذا العام وذلك ليس فقط بالانتقال إلى الحقول الأكثر مردودا فحسب، حيث أن تقنيات الحفر المتقدمة تسمح بإطلاق خمسة أو عشرة آبار في اتجاهات مختلفة من نفس الموقع، ويمكن لهذه التقنيات تحديد أماكن الشقوق في الصخور، وبذلك تصبح عملية التنقيب والحفر أسرع وأقل كلفة، وفي حين انخفض عدد الحفارات في أمريكا الشمالية من 1,608في أكتوبر 2014 إلى 664 في أغسطس 2015، إلا أن الإنتاج ارتفع إلى أعلى مستوياته خلال 43 عاما ليصل إلى 9.6 برميل يوميا في يونيو.

ويشير رئيس شركة إكسون موبيل ريكس تيلرسون إلى المرونة التي ظهرت في صناعة رديفة وهي صناعة الغاز الصخري ينبغي أن تكون تحذيرا لأولئك الذين يقرأون الأمور من خلال عدد الحفارات، فأسعار الغاز تهاوت من 8 دولارات إلى 2.78 دولار منذ 2009 وبرغم انخفاض عدد حفارات الغاز من 1200 إلى 209 لكن الإنتاج ارتفع بنسبة 30 % خلال تلك الفترة.

وحتى الآن لم يتأثر العمل في حفارات النفط الصخري لارتباطها بعقود التحوط، لكن الاختبار الحقيقي سيأتي لاحقا في الأشهر القادمة عندما تنتهي هذه العقود. ولكن حتى لو أفلست الشركات العاملة حاليا وتوقفت فسيأتي وقت تتعافي فيه أسعار النفط وما أن تصل إلى 60 حتى تدور عجلة الإنتاج من جديد في هذه الحقول التي كانت تطمح السعودية وحلفائها لإيقافها.

وتواجه أوبك الآن رياحاً عكسية دائمة، فكل ارتفاع بالأسعار من قبلها ينتهي بزيادة الإنتاج الأمريكي، والقيد الوحيد هو حجم احتياطات النفط الأمريكية التي يمكن استخراجها بتكلفة متوسطة ، ويمكن لهذه الاحتياطيات أن تكون أكبر من المتوقع، دون ذكر الامكانات الموازية في الأرجنتين واستراليا أو إمكانية استخدام تقنية “التحطيم النظيف” (Clean Fracking) المستخدمة في الصين. 

ويشار إلى أن الحوض الرئيسي في تكساس يمكنه منفرداً أن ينتج وحده 6-5 مليون برميل يوميا على المدى الطويل وهذا وحده يفوق إنتاج حقل الغوار السعودي، وهو الحقل الأكبر في والعالم.

الربيع العربي والصراع الطائفي

OPEC Summit

وتجد السعودية نفسها في مأزق لا تحسد عليه، إذ تعتمد المملكة على النفط بنسبة 90% من إيرادات ميزانيتها، ولا يوجد صناعة أخرى يمكن الحديث عنها بعد خمسين عاما على الطفرة النفطية، كما أن المواطنون السعوديون لا يدفعون ضرائب على الدخل أو الفوائد أو أرباح الأسهم، ويبلغ سعر ليتر البنزين المدعوم بالمملكة 12 سنت فيما يبلغ سعر الكيلوواط 1.3 سنتاً في الساعة، وبعد أن هبت رياح الربيع العربي على المنطقة انفجر الإنفاق على الرعاية الاجتماعية في محاولة من المملكة لاحتواء أي أصوات معارضة.

ويقدر صندق النقد الدولي أن عجز الميزانية سيصل إلى 20%من إجمالي الناتج المحلي لهذا العام أو ما يقارب 140 مليار دولار.

ويقوم الملك سلمان بن عبدالعزيز، منذ توليه مقاليد السلطة بإغداق الأموال هنا وهناك مانحا 32 مليار دولار لجميع العاملين والمتقاعدين على شكل هبات ومكافآت، كما قام بشن حرب مكلفة على الحوثيين في اليمن تخوضها قواته العسكرية التي تعتمد كليا على الأسلحة المستوردة، إذ تأتي المملكة في المرتبة الخامسة عالميا من حيث الانفاق على القوة العسكرية الدفاعية.

وتحمل العائلة الحاكمة في السعودية لواء السنة في مواجهة إيران ونظامها، مطلقين بذلك صراعاً سنياً-شيعياً للهيمنة على الشرق الأوسط ، ويقول الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية جيم وولسي، “حاليا لا يوجد في أذهان السعوديون سوى الإيرانيين، فهم يمثلون مشكلة خطيرة لهم، ويسيطر وكلاء إيران بالشرق الاوسط على اليمن وسوريا والعراق ولبنان”.

بدأ المال يتسرب من المملكة بعد الربيع العربي كدعم لبعض الدول تارة وتقوية بعض الجبهات المحاربة في سوريا واليمن وغيرها تارة اخرى، حيث وصل صافي تدفقات رأس المال إلى 8% من إجمالي الناتج المحلي سنويا وذلك حتى قبل انهيار أسعار النفط، منذ ذلك الحين والبلاد تستنفذ احتياطياتها الأجنبية بوتيرة عالية، فقد بلغت احتياطيات المملكة ذروتها بقيمة 737 مليار دولار في أغسطس من عام 2014 ثم انخفضت لتصل إلى 672 مليار في مايو، ووفقا للأسعار الحالية فهي تتناقص بمعدل 12 مليار دولار على الأقل شهريا.

تدفقات الأموال

رسم بياني يوضح اعتمادات الإنفاق المقدرة بالميزانية السعودية باللون الأخضر، بينما يظهر اللون الأزرق حجم الإنفاق الحقيقي

رسم بياني يوضح اعتمادات الإنفاق المقدرة بالميزانية السعودية باللون الأخضر، بينما يظهر اللون الأزرق حجم الإنفاق الحقيقي

وفي هذا الصدد يقول خالد السويلم، وهو مسؤول سابق في البنك المركزي السعودي يعمل الآن في جامعة هارفارد، بأنه يجب تغطية العجز المالي عبر السحب من الاحتياطيات، لكن الاحتياطي السعودي ليس كبيرا لا سيما في ظل نظام الصرف الثابت المتبع في البلاد، فالكويت وقطر وأبو ظبي جميعها تمتلك احتياطيات أكبر بثلاثة أضعاف حسب نصيب الفرد. مضيفاً “إننا اليوم أكثر عرضة للخطر، ولهذا السبب فنحن نصنف كرابع صندوق سيادي في الخليج بتصنيف AA-، لم يعد بإمكاننا خسارة المزيد خلال العامين القادمين”.

Untitled

وقامت ستاندرد آند بورز بخفض توقعاتها للمملكة إلى “سلبية” في فبراير، نظرا إلى أن اقتصاد المملكة العربية السعودية غير متنوع وعرضة للتراجع الحاد والمستمر في أسعار النفط.

وقد كتب السيد سويلم في تقرير هارفارد (Harvard Report) بأن المملكة كانت لتمتلك تريليون إضافي من الأصول الآن لو أنها تبنت النموذج النرويجي لصندوق الثروة السيادي وذلك بتدوير الأموال بدلا من اعتبار الصندوق بنكا تابعا لوزارة المالية، مضيفاً “كنا محظوظين سابقا بسبب تعافي أسعار النفط في الوقت المناسب، لكن لا يمكننا الاعتماد على ذلك مجددا”.

هل أصبحت السعودية محاصرة إقتصادياً؟

 Putin and King Salman bin Abdul Aziz hold swords in Riyadh

وقد تركت أوبك معالجة الأمور حتى وقت متأخر جدا ويبدو أنه لا يوجد الكثير لتقوم به لمجابهة تقدم التكنولوجيا الأمريكية. وبالنظر إلى ما آلت إليه الأمور، فقد كان الإبقاء على أسعار النفط المرتفعة لفترة طويلة خطأً استراتيجياً فتح المجال أمام تقنيات النفط الصخري والطاقة الشمسية للتطور، وهي عجلة بدأت بالدوران ولا يمكن إيقافها.

ويبدو أن السعوديون الآن محاصرون، فحتى لو تمكنوا من إبرام صفقة مع روسيا وقاموا بخفض الإنتاج لدعم الأسعار فإنهم قد يحصلون على بضع سنوات إضافية من الدخل المرتفع على حساب زيادة انتاج النفط الصخري لاحقا.

وإذا استمر الحال على ما هو عليه فإن احتياطيات المملكة ستنخفض إلى 200 مليار دولار بنهاية 2018 لكن رد فعل الأسواق سيظهر قبل ذلك بكثير، فبحسب قراءات الواقع الاقتصادي سيتسارع هروب رؤوس الأموال إلى الخارج.

وبإمكان الحكومة السعودية خفض الإنفاق على الاستثمارات لفترة كما فعلت منتصف الثمانيات، ولكن في نهاية المطاف عليها أن تواجه تقشفا صارما، فلا يمكنها تحمل دعم مصر والحفاظ على المحسوبيات السياسية المكلفة في جميع أنحاء العالم السني.

ويمثل الإنفاق الاجتماعي الرابط الذي يجمع أجزاء النظام السعودي الوهابي، في زمن تختمر فيه الاضطرابات في وسط الأقلية الشيعية في المنطقة الشرقية مع تزايد هجمات داعش الإرهابية وأزمة التورط في اليمن، أما الإنفاق الدبلوماسي فمن شأنه أن يعزز دائرة النفوذ السعودي في الشرق الأوسط الذي لا يزال يترنح من آثار الثورات الديمقراطية التي تم سحقها.

ختاما، قد نجد أن صناعة النفط الأمريكية لديها قدرة صمود أكبر من ذلك الصرح السياسي الآخذ في التهالك خلف أوبك.

تابعنا على تويتر Follow us on Twitter @beopendotme

المصدر: The Guardian

About Open Selects

Selections of interesting content from around the world. مختارات من المواضيع المثيرة من حول العالم.