نص: حديث الانتظار لدويع العجمي

Cold Night

كتب دويع العجمي عبر نبراس
البداية:
“وما أنا إلا بشر مثلكم”
متن:
الثامنة مساءً بتوقيت مدينتي الباردة..
الهدوء يلف المكان وفي محطة القطار تاهت النظرات..
أتامل الوجوه ودقائق الانتظار
وبعد نفس عميق، أسند رأسي على الجدار .. وأتساءل:
مالذي تغير؟
تواضعت أحلامي كثيرًا وهبطت إلى الأرض
ماعادت تُحلّق بي للسماء
وتلك الصور لـ لحظات الانتصار تمزقت
والخيالات التي تطير بي لعالم التميز والهتافات انتهت..
ومقدسات الكبرياء والغرور في شخصيتي العنيدة تحطمت
ماعادت تهمني ولا أقف عندها !؟
تنازلت عن أشياء كثيرة كنت أقاتل من أجلها..
حتى اهتماماتي تغيرت .. وشغفي بتلك الأشياء نضب
وماكنت أراه مثير ومدهش، أبصره اليوم ممل وتافه .. فمالذي يهم؟؟
نفسي سكنت وشخصيتي هدأت وذاك المشاكس ذبل،
هل حطمتني الغربة وكسرت أحلامي أم أني نضجت وعانقت الواقع وعايشته؟
 ربما أرهقتني الأحلام
حاولت جاهدًا تغيير كل السيّء في حياتي
فإذا بي أخضع لفكرة وجوده
صافحت الكفوف الباردة
والوجوه الباهتة
وتقبلت الواقع ومن فيه
ليس نفاقًا .. بل نتعايش لنعيش
وأهدافي الكثيرة المبعثرة .. تقلصت
أصبحت قليلة وواضحة
وماكنت أخاله ثابت أصبح متغير فلاشيء يدوم على حاله،
الأشخاص الرائعون لايدومون
إما يرحلون أو تنخلهم الأيام فنراهم بقبح
أو نعتاد وجودهم فيصبحون من مذهلين إلى عاديين
عمومًا .. تلك أيضًا أشياء لاتهم
حتى حروفي تغيرت .. وقاموس تفسيري للبشر تغير
تفاصيلهم هي شأنهم، وذراعي المفتوحة للجميع ضممتها لصدري وتحفّظت
ماعدت المبادر الذي يجيد التعبير عن نفسه
بل أعطيت الصمت مجاله للتعبير
فحواه لمن أمامي تحدث ومن ثم لي الحكم إما صديق باقي
أو زميل عابر فمن تراه شامخًا أمامك خذله حسن ظنه بالناس فنال أكثر مما لايستحق
الشيء الوحيد الذي لم يتغير ابتسامتي التي أصافح معها الصباح
فلازال لدي يقين بأن كل يوم أجمل
ولا يبكيني الحنين للماضي فالحاضر أحلى وأروع
ومهما نضجت وكبرت يبقى الشوق لرؤية والدي أكبر مسافات الغياب .. ولكن الجنة موعدنا برحمةٍ من رب غفور .. إلى جنة الخلد
بالإذن .. حان موعد صعود القطار .. وللحديث بقية.
إضاءة:
غالبًا .. التبرير لغة الضعفاء
آخر السطر:
من لايحشم حضورك يافهيد .. لاتعّظم وجوده.

About Open Staff Writers

Contributions by a number of writers who wish to write under Open's name. مواضيع من مجموعة مشاركين اختاروا الكتابة تحت إسم أوبن