سيلفي وداعش بعد العاصفة: ماذا تحكي ردود الأفعال عن طريقة تفكير مجتمعاتنا؟

بعد هدوء عاصفة حلقات “بيضة الشيطان” من برنامج “سيلفي” المذاع على قناة MBC وما أثارته من ردود أفعال مؤيدة ومعارضة وصلت إلى حد التهديد بقتل الفنان ناصر القصبي بطل المسلسل من قبل منتمين لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وتكفيره من بعض مشايخ الدين في السعودية وخارجها، هدأ الاهتمام بتلك الحلقة التي أثارت جدلاً كبيراً، فيما لا زال القصبي يهاجم على خلفية القضايا الأخرى التي يطرحها في الحلقات.

إلا أن ما عرضته حلقتا “بيضة الشيطان” وردود الأفعال حولهما تستدعي منا التوقف لمعرفة ردود الأفعال المختلفة، فهل وصل القصبي ومؤلف العمل خلف الحربي إلى غرضهما في تسليط الضوء على داعش وتعريف الناس بتنظيم الدولة الإسلامية وبيان –ما يرونه- حقيقة هذا التنظيم وتفاهة أهدافه؟ أم أنهم –كما يرى البعض- ساهموا في ترغيب الشباب بالانضمام لداعش لما يوفره التنظيم من إغراءات تجذب الشباب، كالوظيفة والسكن والجنس؟

كان تعاطي الجمهور عبر تويتر كبيراً، وهي قد تكون من المرات المعدودة التي يتمكن مسلسل تلفزيوني من حشد الناس حوله بهذا الشكل مشاهدةً ونقاشاً، فتجاوز عدد مشاهدي الحلقة عبر يوتيوب MBC فقط 3 ملايين مشاهد، فيما شهد هاشتاغ #سيلفي و#مجاهد_حقيقي وغيرهما من الهاشتاغات التي هاجمت الحلقات أو أعجبت بها إقبالا كبيرا. وفيما سعى الإعلام منذ بروز داعش للتعاطي مع هذه القضية، إلا أن “سيلفي” كان الوحيد الذي تمكن من طرحها بأسلوب فريد جمع بين الكوميديا والدراما بشكل متوازن، وأتيحت له منصة كـ MBC تتمتع بمشاهدة عالية، علاوة على أن الموضوع يشكل قلقاً كبيراً لملايين الناس في الشرق الأوسط، فقد زرع داعش الخوف والقلق في قلوب الناس –وهذا هدفهم- وأتى القصبي ورفاقه ليبينوا هشاشته ويمنحونه وجهاً وصوتاً فتجسد التنظيم المخيف في شكل أناس تافهين وهو ربما ما أغضب الداعشيون ومحبيهم.

داعش تجاهد ضد التلفزيون بتويتر

19a1426b-8c6f-4353-8607-9b72d2437c46

إن المتتبع لردود الأفعال حول الحلقات يرى كيف استثار الموضوع جنود داعش على تويتر –وهم كثر-، فتركوا الجهاد “الإلهي” لينبروا بالهجوم على مسلسل كوميدي في تويتر، فيقول أحدهم وقد أطلق على نفسه لقب “السلطان سينجر” (تم إيقاف حسابه في إطار حملة تويتر لتضييق الخناق على الحسابات الإرهابية):

@SENJAER99: يظنون أنهم سيحاربون دولة الخلافة بمسلسل لمخنثين من الرجال ممن باع جسده ﻷعداء الله
دولة الخلافة لم تهتز أمام تحالف صليبي فكيف يؤثر فيها #سيلفي

فيما يقول “الولاء والبراء” حول ما أوردته الحلقة عن سبي النساء:

@0Msab1: سبي النساء الكافرات حكم شرعي أباحه الله تعالى فقال:
(إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك)
فالسخرية بهذا الحكم ردة
#سيلفي

فيما عبّر “قلم حر” (تم إيقاف حسابه) بغضب قائلاً:

@lion_1925: وفي شهر #رمضان المبارك من عام 1436هـ, ثنى "المسلمون" الركب أمام قناة العهر MBC وتفقهوا في واقع ساحة الجهاد على يد الزنديق ناصر القصبي

ويكمل كمن يريد أن يقنع نفسه والناس بداعش، التي يرى أنها ممثلة لشرع الله، مستشهداً بحوادث حقيقية من التاريخ الإسلامي تبرر له ولداعش ما يقومون به، فيقول:

@lion_1925: #سيلفي سخرية من الشرع لا من #داعش
أباد الرسول رجال قريظة، وسبى نساءهم وأطفالهم، ومن كثرة السبي بيّعهم في نجد وتهامة والشام! واشترى بالثمن أسلحة.

فيما رأى حساب آخر (تم إيقافه) محاولاً عدم الدخول في سجالات وكبح جماح أصحابه المجاهدين:

@d3amm2: هؤلاء ربتهم MBC  و روتانا
فترفعوا عنهم يا من ربتكم #التوبة و #الانفال
خوفوهم من التكفير ولم يخوفوهم من الكفر
#سيلفي
#الدولة_الإسلامية

وبالإضافة لما سبق فقد كانت هناك تدوينات أخرى أكثر حدة ولكنها جميعاً كشفت عن غضب كبير عند أتباع تنظيم الدولة الإسلامية، الذين امتهنوا لعبة الإعلام لنشر رسالتهم وترهيب الناس واستقطاب الشباب، فأتى سيلفي ليستخدم ذات اللعبة ضدهم، وهو ربما ما استفزهم فأصبحوا في موقع المدافع.

المؤيدين: سطحية جهاد داعش وتفاهة الأهداف

150623071621_nasser_al_qasaby_2_640x360_reuters

وبمقابل الدواعش، فقد برزت فئة أخرى ممن أيدت الحلقة ورأت أنها عبرت عن الوضع بشكل جيد، إلا أن هذه الفئة هي ممن كانوا غالباً ضد داعش قبل عرض الحلقات فأتت لتدعم وجهة نظرهم، فتقول منيرة القديري:

@moniraism:  حلقة برنامج #سيلفي "بيضة الشيطان" عن داعش مؤلمة و تعبر عن واقع مزري في السعودية و العالم العربي كله، لم تبتدأ اليوم و لن تنتهي اليوم للأسف.

فيما قال مصعب الحمد:

@MusabUK حلقتين من #سيلفي قدمت مالم تستطيع أن تقدمه لجان مناصحة وخطب وفتاوى وبرامج
هذه هي قوة الفن

ويضيف مصعب في إحدى تغريداته بأن الحلقات “بينت سطحية الجهاد وتفاهة الأهداف”، وهو يبدو وصفاً دقيقاً لما أراد القصبي والحربي إيصاله.

إلا أن هذه الفئة ليست محور بحثنا هنا، إذ أن في غالبيتها كما ذكرنا معارضة لنهج الدولة الإسلامية فأتت الحلقة لتمنحهم الذخيرة لمواجهة من يعارضهم. لكن الحلقات أبرزت بشكل لافت فئة اتضحت معالمها.

 

قبيلة النعام: “ما فينا إلا العافية”

كاريكاتير اختصر الموضوع.. فيحاول إيهام الجمهور بأن التعرض لممارسات داعش هو تعرض للدين بتحريض من إيران.. دون أن يغفل تسمية من يعارضه بالبهيمة

كاريكاتير اختصر الموضوع.. فيحاول إيهام الجمهور بأن التعرض لممارسات داعش هو تعرض للدين بتحريض من إيران.. دون أن يغفل تسمية من يعارضه بالبهيمة

في لقائهم مع قناة العربية بعد إذاعة الحلقات، أشار القصبي والحربي إلى فئة “تريد أن تدافع عن داعش ولكنها لا تستطيع”، وهي الفئة التي برزت بعد إذاعة الحلقة، فما بين المؤيدين لها والدواعش المكفرون والغاضبون، أتت هذه الفئة تحاول أن تمسك العصى من المنتصف فكانت نشازاً واضحاً، فغالبيتهم هاجم الحلقة دون أن يهاجم داعش صراحة، بل وحرصوا على “تسخيف” وتسطيح النقاش وجرّه إلى مناح طائفية، في إشارة –كما نقول في الخليج- أن “ما فينا إلا العافية”، وأن الخطأ ليس عندنا بل هو من مؤثرات خارجية في حالة عمى أو تعامي عما يحدث حولهم، تماماً كالنعامة التي تضع رأسها في التراب في محاولة للهروب من الواقع.. فيقول ماجد الحسن الرويلي:

@m7555:  صرنا بين داعش يكفر كل من يخالفه وبين ليبرالي عفن يدعّش كل من يقف في وجه انحطاط اهدافه، الطرفين متطرفين مع احترامي

بينما يهاجم (أو تهاجم) “نغم المطر” المسلسل دون ذكر شيء عن داعش، وهو حساب شخصي يختص بوضع تغريدات شاعرية وعن الحب من طرف واحد، وحول المسلسل يقول:

@zxcv20015: الله يلعنه مسلسل اللي خلا كلمة جهاد تملىء افواهكم ضحك.. وتملىء افواه عدوكم ضحك عليكم ..الجهاد ليس نكتة ياجهلة!!

ولم يقف الأمر عند الانتقاد أو الهجوم على البرنامج من حيث المحتوى، بل غاص غالبية هذه الفئة في النوايا واختاروا إراحة عقلهم بوضع كل اللوم على إيران و”المد الشيعي” وبأن ما يجري مؤامرة تحركها إيران أو أنه يخدمها بشكل ما. فيقول فيصل ابو اثنين، وهو لاعب كرة قدم سعودي سابق،

@FaisalAbuthnain:
 #سيلفي
اللهم أني صائم!
لو اجتمع الاعلام الإيراني كافة لكي يثبت ان داعش سعودية لم يكن يفعل كما فعله #سيلفي..!
سيتم تكريمهم في مدينة قمّ..!

فيما يقول “ضمير سعودي”:

@saudi100b100: داعش أداة يستخدمها المجوس لزعزعة امن الوطن ويستخدمها الليبراليين لإقصاء كل من يتصدى لمشروعهم الإفسادي

إذن فالمجوس والليبراليين هم اللاعبون الرئيسيون على الساحة.. وكأن الشعب مغلوبٌ على أمره، فداعش ليست نتيجة للتطرف الديني والمناهج أو التأويل الديني المتطرف، فهي ليست خطأ أحد ولا أحد يتحمل مسؤوليتها، بل حتى “الليبراليين” الذين يتصدون لداعش فهم في الحقيقة يريدون الإفساد.. دون أن يبين –مثلاً- ما الذي يريده الناس أو ما الذي يريده هو وسط هذا التجاذب بين “المجوس والليبراليين”.. مرة أخرى “ما فينا إلا العافية” فالأزمات والمشاكل تأتي من الذين حولنا.

ولم تلبث قناة وصال السلفية من إطلاق هاشتاغ بعنوان #من_المستفيد_من_سيلفي_MBC فسارعت قبيلة النعام للانضمام لحفلة تبرءة الذات ولوم كل الأطراف الأخرى، فيقول “ذروة السيف”، أبو نواف:

@abu_nwaf: الان وبكل حقا اقولها
بلادنا مستهدفة من ناس يعيشون فيها
هم الليبروشيعية
فالسنه من أهل البلد فلم نجد منهم الا الولاء #من_المستفيد_من_سيلفي_mbc

ويتضح هنا الغمز الطائفي بالإشارة إلى أن “السنة” فقط من أهل البلد هم المعروفون بالولاء، فغالبية هؤلاء لا يناقشون أفكار العمل، بل يسرعون لأخذه في منحى طائفي. ولعل أكثر الصور انتشاراً في وسائل التواصل الاجتماعي كانت تدوينة لشخص يدعى خالد حاج علي، وهو –كما عرف نفسه على صفحته في فيسبوك- شخص باحث عن عمل يعيش في إدلب بسوريا، ولا يمتلك عدد كبير من المتابعين على موقع فيسبوك إلا أن تدوينته لقيت انتشاراً واسعاً، ربما لشغف الناس بكل ما هو طائفي ومثير:

CH85wGMUsAI0I2g

وليس صحيحاً أن أوس الشرقي هو مؤلف المسلسل، بل هو المخرج، بينما تأليف الحلقة والإشراف العام على المسلسل هو لخلف الحربي (سعودي سني.. إذا كانت هذه هي الطريقة المفضلة لتعريف الناس عند البعض).. ثم يتم التمادي بالتفاهة (وقد تواصل ذلك على تويتر) بالتحدي لفضح الشيعة.. دون الإشارة إلى إذا ما كانت داعش صح أم خطأ.. فكل من في هذه الفئة يتحاشى ذلك، وفي أفضل الأحوال يبرر خطأ داعش بخطأ فئة أخرى كالشيعة، وأن هذه بتلك، في منطق أعوج يرى أن الخطأ يقابل الخطأ، وكأن الكفة متساوية.

image2

نموذج لمحاولة تغيير موضوع النقاش من موضوع الحلقة إلى حوار حول المذاهب الأخرى

فكشفت ردود الأفعال السابقة، للأسف، ضحالة تعاطي البعض مع قضية قد تكون الأعم في المنطقة وهي قضية التطرّف الديني وخطر الدولة الاسلامية وما تمثله من مفاهيم وأسلوب حياة.

القصبي ودور الفنان 

كانت مقابلة ناصر القصبي وخلف الحربي مع قناة العربية من المرات القليلة التي نرى فيها فناناً خليجياً يمارس دوره المجتمعي على أوسع نطاق. فمن كان يتصور أن يتحدث فنانون من الخليج ببرنامج حواري عن رأي سياسي (يقفز إلى الذاكرة الراحل خالد النفيسي الذي اشتهر بنقده اللاذع للسياسة في الكويت خلال مقابلاته التلفزيونية)، فدور الممثل في الخليج عادة لا يتعدى دور المؤدي وإن كان يحمل رسالة، فهي في الغالب لا تتعدى خشبة المسرح أو صندوق التلفزيون. إلى أن أتى القصبي ليقول في مقابلته “نحن أبناء هذا البلد ومن حقنا أن نقول ما نراه، فالبلد ليست محسوبة على أحد”، وهو تصريح جريء لفنان أتى من بلد لا يشتهر بحرية الرأي أو أن يقول الشخص “ما يراه”، ليعيد بذلك دور الفنان الحقيقي في أن يكون مرآة للمجتمع وأن يطرح نقاشاً بين الناس حول مواضيع مهمة.

كيف نفكر؟

في ظل ما يقوم به الإعلام في هذا الفترة بلفت أنظار الناس لجوانب مختلفة من حياتهم، فإن هناك من يحاول ان يسخّف هذا النقاش المجتمعي لأنه لا يملك شيئاً يضيفه للبناء، فجل ما يعرفه هو الهدم والتسطيح والتسخيف، لأن هذه هي الأجواء الوحيدة التي يمكنهم أن يعيشون فيها.. أجواء الطائفية والتفاهة. فهم يعلمون أن لا مكان لهم في أجواء العقل والتفكير.

إن الحقيقة التي بدت واضحة من خلال ردود الأفعال المختلفة هي أننا نعيش في مجتمعات طائفية، تربينا فيها على أن نقتات على كره الآخر وتعريفه ووضعه في إطار والحكم عليه. قد نختلف حول المستوى الفني لحلقات “بيضة الشيطان”، وقد لا تكون تلك الحلقات قد غيرت من آراء الكثيرين، لكنها طرحت موضوعاً مهماً للنقاش ووضعت مرآة كبيرة أمام مجتمعاتنا حتى نرى أنفسنا بتمعن، وهذا ما لا يعجب الكثيرين الذين سعوا للتعامل مع الحلقات بنفس الطريقة التقليدية، كره البرنامج وتعريفه ووضعه في صندوق طائفي وحزبي ضيق والحكم عليه، بدلاً من النظر الى قبح صورة مجتمعاتنا في المرآة.. او في كاميرا السيلفي.

Follow us on Twitter @beopendotme

photo (7)

إقرأ أيضاً: مناهج الدين السعودية… طز بالكفار!