تفاؤل بالمستقبل رغم القلق من الحاضر: أبرز 10 نتائج لاستطلاع رأي الشباب العربي

تقيم شركة “أصداء بيرسون- مارستيلر” للعلاقات العامة استطلاعاً سنوياً لقياس آراء الشباب العربي في مختلف القضايا وذلك بهدف تقديم صورة واقعية عن مواقف ووجهات نظر الشباب العربي.

أجري الاستطلاع بواسطة وكالة الأبحاث العالمية “بين شوين آند بيرلاند” والتي أجرت 3500 مقابلة شخصية مع شبان وشابات عرب ينتمون للفئة العمرية بين 8 و24 عاماً في الفترة بين 20 يناير و12 فبراير 2015.

وغطّى الاستطلاع 16 بلداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي دول مجلس التعاون الخليجي الست (البحرين، والكويت، وعُمان، وقطر، والسعودية، والإمارات)، والجزائر، ومصر، والعراق، والأردن، ولبنان، وليبيا، والمغرب، وفلسطين، وتونس، واليمن. وتبلغ نسبة الخطأ في الاستطلاع +/- 1.65%.

فيما يلي أبرز 10 نتائج للاستطلاع السنوي السابع لرأي الشباب العربي:

1. مع تراجع تأثير الربيع العربي، تزعزعت ثقة الشباب العربي في إمكانية نجاح التجربة الديمقراطية في الشرق الأوسط

01

أعرب 38% من المشاركين فقط عن اعتقادهم بتحسن أوضاع العالم العربي بعد أحداث الربيع العربي مقارنةً بنسبة 72% في عام 2012. ونتيجة لذلك، تباينت آراء الشباب العربي حول إمكانية نجاح التجربة الديمقراطية في الشرق الأوسط، حيث وافق 39% منهم على عبارة “لن تنجح الديمقراطية أبداً في المنطقة”؛ وأكد 36% على أنه سيكتب لها النجاح، فيما كان 25% غير متأكدين من رأيهم.

2. يعد ظهور تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش) العقبة الكبرى التي تواجه المنطقة، وأبدى أقل من نصف الشباب العربي ثقتهم بقدرة حكوماتهم الوطنية على مواجهة التنظيم

02

أبدى 3 من كل 4 مشاركين تقريباً (73%) مخاوف من تمدد نفوذ هذه الجماعة المتطرفة، واعتبرها 2 من كل 5 مشاركين (37%) العقبة الكبرى التي تواجه المنطقة. وفي الوقت نفسه، أعرب أقل من نصف المشاركين (47%) عن ثقتهم بقدرة حكوماتهم على التعامل مع هذا التهديد الجديد.

3. مع بقاء البطالة أحد بواعث القلق الرئيسية في المنطقة، يتطلع الشباب العربي بشغف نحو إطلاق مشاريعهم الخاصة

03

عندما طُلب من المشاركين التعليق على مدى قلقهم حيال مسألة البطالة، أجابت الأغلبية الساحقة من الشباب العربي (81%) بكلمة “قلق”، فيما أعرب 2 من كل 5 مشاركين تقريباً (39%) عن التطلع إلى إطلاق مشاريعهم الخاصة خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

4. لا يزال الشباب العربي يبدي تفاؤلاً حذراً بالمستقبل بالرغم من التحديات التي تواجه المنطقة

04

يعتقد 3 من كل 5 أشخاص (57%) أن بلادهم “تسير في الاتجاه الصحيح”، ويرى يعتقد 81% من الشباب الخليجي أن الأمور في بلادهم “تسير في الاتجاه الصحيح» مقارنة مع 57% في شمال إفريقيا، و29% فقط في بلدان شرق المتوسط.

5. رغم أن الشباب العربي يؤمن بأن لغتهم العربية هي إحدى الركائز الأساسية لهويتهم القومية، يعتقد الكثير منهم أنها بدأت تفقد قيمتها وأنهم يستخدمون الإنجليزية أكثر منها في محادثاتهم اليومية

05

أجاب 3 من كل 4 مشاركين (73%) أن اللغة العربية محورية لهويتهم، فيما قال نصف الشباب المشمولين في الاستطلاع (47%) بأنها تفقد قيمتها. وأكد 63% من الشباب أن إتقان اللغة الإنجليزية يساهم في تطوير مسيرتهم المهنية أكثر من اللغة العربية.

6. أغلب الشباب العربي يحبذون العيش في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويرغبون أن تحذو بلادهم حذوها كنموذج للنمو والتطور للعام الرابع على التوالي

06

عندما طلب إليهم تسمية البلد الذي يفضلون العيش فيه أكثر من غيره في العالم، وقع اختيار المشاركين على دولة الإمارات العربية المتحدة التي تقدمت على 20 بلداً بما فيها الولايات المتحدة وألمانيا وكندا. وعلى نحو مماثل، وعندما سئل المشاركون عن الدولة التي يرغبون لبلدهم أن تحذو حذوها كنموذج للنمو والتطور، أشار حوالي ربع المشاركين (22%) إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، تلاها الولايات المتحدة (15%)، وألمانيا (11%).

7. الشباب العربي يعتبرون أن أكبر الحلفاء لبلدانهم في المنطقة هي السعودية تليها الولايات المتحدة والإمارات

07

اعتبر واحد من أصل كل 3 أشخاص (30%) السعودية كحليف أول لبلدانهم، تليها الولايات المتحدة (23%)، والإمارات العربية المتحدة (22%).

8. الغالبية العظمى من الشباب العربي، وخاصة في الدول الأعضاء بمنظمة “أوبك”، يبدون قلقهم إزاء هبوط أسعار الطاقة، ولكنهم يعتقدون بأن هذا الانخفاض مؤقت

08

فيما تعتقد نسبة قليلة منهم بأن هبوط أسعار النفط سيدوم لفترة طويلة، تباينت آراء الشباب العربي حول إذا ما كانت يتوجب على الدول المنتجة للنفط تخفيض إنتاجها.

9. بلدان المنشأ للعلامات التجارية تحظى بأهمية واضحة بالنسبة للشباب العربي، وهم لا يستبعدون إمكانية مقاطعة العلامات التجارية لأسباب سياسية

09

يقول حوالي نصف الشباب المستطلعة آراؤهم (44%) أن بلد المنشأ للعلامات التجارية تشكل مسألة مهمة بالنسبة لهم، كما أكد 1 من كل 3 أشخاص (32%) استعدادهم لمقاطعة العلامات التجارية لأسباب سياسية.

10. بينما تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دوراً محورياً ومتنامياً في حياة الشباب العربي، لا زال التلفاز في الصدارة

10

أشار غالبية الشباب إلى أنهم يحصلون على الأخبار من التلفاز (60%)، تليه شبكة الإنترنت (40%)، ووسائل التواصل الاجتماعي (2٥%) وهي نسبة أعلى بكثير عن الصحف و الراديو.

للاطلاع على ورقة العمل الخاصة بنتائج الاستطلاع إضغط هنا.

Follow us on Twitter @beopendotme

المصدر: Arab Youth Survey

About Open Staff Writers

Contributions by a number of writers who wish to write under Open's name. مواضيع من مجموعة مشاركين اختاروا الكتابة تحت إسم أوبن